البدايه التسجيل

إهداءات الأعضاء

آخر المواضيع

 



مـنـتـدى الـصـحـة والـطـب ღ.. زاوية تعنى بعالم الطب و آخر مآ توصل إليه العلم في مجال الطب والعلاج ..ღ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 20-08-2009, 05:13 PM   رقم المشاركة:1
مشرفة
[ .. مخملية بحرف نفيس .. ]
 
الصورة الرمزية wisam
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: حيثُ أَشعُرُ بالأمَــــآنُ حَوَلـه
المشاركات: 47,851
معدل تقييم المستوى: 1
wisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond repute

الجنس: انثى

افتراضي الاختبارات الأساسية لتشخيص أمراض القلب

الاختبارات الأساسية لتشخيص أمراض القلب


بعد دراسة تاريخ المرض وأجراء الفحص السريري اللازم للمريض المشتبه إصابته بمرض قلبي يتم اجراء الفحوص التالية حسب طبيعة الحالة


1. تخطيط القلب الكهربائي (ECG) :-


ويتم هذا الفحص بوضع عدة توصيلات على صدر المريض لنقل رسم كهربائية القلب ( المخطط القلبي ) ويساعد هذا الفحص في تشخيص الإصابات القديمة في الشرايين ( مثل احتشاء عضلة القلب ) وتضخم عضلة القلب والعلل في نظم القلب الكهربائي وتأثر مسار الشحنات الكهربائية داخل القلب بالإضافة إلى تشخيص العلل الحادة مثل احتشاء عضلة القلب ( الجلطة القلبية ) والتغيرات الحادة في نظم القلب .

2. فحص الجهد الحركي التدرجي ( Cardiac Exercise Stress Test ) :-



إن فحص الجهد القلبي يعتمد على استخدام رسم القلب الكهربائي قبل وأثناء وبعد فترة زمنية معروفة من الجهد . خلال فترة الجهد يحتاج القلب إلى كمية أوكسجين اكثر وإذا لم يحصل على هذه الكمية الإضافية من الأوكسجين فان تغيرات هامة تحصل على رسم القلب الكهربائي مما يدل على وجود مرض في شريان أو أكثر من الشرايين الإكليلية للقلب .
يجرى هذا الفحص للمرضى الذين يشكون من نوبات ألم بالصدر عند الحركة والإجهاد أو الانفعال كما يمكن أن يستخدم للبحث عن حالات عدم الانتظام في دقات القلب عند المرضى الذين يعانون من نوبات دوخان أو فقدان توازن أو نوبات فقدان الوعي المصاحب للحركة (غيبوبة)
ينصح الخبراء بإجراء هذا الفحص بشكل روتيني على بعض الأشخاص دون أن يشكوا من أعراض قلبية مثل الأشخاص فوق الأربعين عاماً أو الذين عندهم عدة عوامل تزيد من احتمال حدوث أمراض شرايين القلب مثل التدخين والسمنة والعوامل الوراثية (وجود المرض في الأقارب من الدرجة الأولى) وارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم وارتفاع الضغط الشرياني .كما أن المفضل القيام بهذا الفحص قبل الخوض بعمل مجهد قد يؤدي إلى ذبحة صدرية دون أن يكون هناك سابق إنذار .


حقائق يجب توضيحها عن هذا الفحص :

¨ يجب أن يكون الشخص صائماً تماماً 4ساعات على الأقل قبل الفحص .

¨ احتمال حدوث نتائج كاذبة (دلائل على وجود مرض مع عدم وجوده بالحقيقة) تزداد عند الأشخاص صغار السن (أقل من 30سنة) أو الأشخاص بدون أعراض قلبية وخاصة النساء .

¨ نسبة (20 30)% من المرضى الذين تكون نتائجهم من خلال الفحص طبيعية يكون لديهم بالحقيقة مرض قلبي مهم لم يتم اكتشافه من خلال الفحص .

¨ بسبب وجود هذه النسب من النتائج الكاذبة لهذا الفحص فإن من الضروري النظر إلى نتائج اختبارات أخرى مع الأخذ بعين الاعتبار عمر الشخص وعوامل الخطر لأمراض القلب الموجودة عنده بالإضافة إلى الأعراض التي يشكو منها .

¨ احتمالية حدوث نوبة قلبية ( احتشاء عضلة القلب ) أو اختلال مهم في ضربات القلب عند إجراء هذا الفحص قليلة جداً واحتمالية الوفاة بعد إجراء هذا الفحص هي حوالي مريض واحد لكل عشرة آلاف مريض.

3. تصوير القلب الصدوي ثنائي البعد ( Echocardiography ) :


يسمى هذا الفحص صدى القلب ويتم باستخدام الأمواج فوق الصوتية لتقدير حجم وشكل وحركة القلب . إن تصوير القلب الصدوي يمكننا من التعرف على وظيفة عضلة القلب وحركة الدم خلال صمامات القلب. إنه يقوم ببعث أمواج صوتية عالية التردد عن طريق مجس يدوي ويقوم باكتشاف صدى هذه الأمواج عند انعكاسها على أسطح القلب الداخلية .
وباستخدام هذه المعلومات تتكون صورة بواسطة الكمبيوتر تظهر على الشاشة. إن هذا الفحص آمن وسريع ويستخدم لتشخيص وظيفة القلب واكتشاف أمراض عديدة في القلب أو الصمامات مثل :

1. أمراض صمامات القلب مثل تضيق الصمام الأبهر أو توسعه وتضيق أو توسع الصمام التاجي واعتلالات أخرى في صمامات القلب سواء كانت تضيق أم ارتجاع للدم بالاتجاه المعاكس لحركة الدم الاعتيادية .
2. التهاب صمامات القلب الجرثومية.
3. عدم انتظام في حركة وانقباض عضلة القلب كما يحدث في حالات النوبة القلبية ( احتشاء عضلة القلب ) .
4. تضخم القلب الكلي أو إحدى الحجرات القلبية .
5. تجمع السوائل حول القلب بشكل مرضي .
6. خلل في وظيفة عضلة القلب واعتلالها كما يحدث في حالات قصور القلب .
7. اكتشاف وجود تخثرات غير طبيعية داخل القلب .
8. اكتشاف اتساع أو تمزق أو جروح صغيرة في بعض الأوعية الدموية مثل الشريان الأبهر .
9. اكتشاف أمراض شرايين القلب حيث أنه في بعض الحالات يستخدم هذا الفحص للاستدلال على وجود تصلب أو انسداد في شرايين القلب عن طريق إعطاء مادة دوائية تقوم بتحفيز عضلة القلب على الانقباض ويحدث عنها بعض التغيرات الهامة في الصورة المأخوذة بهذا الجهاز عند وجود مرض في شرايين القلب بينما لا يحدث أي تغيير عندما تكون الشرايين سليمة ويسمى هذا الفحص بتصوير القلب الصدوي مع الجهد .
ويستطيع عندها الطبيب باستخدام هذه المعلومات أن يضع خطة مبدئية للعلاج ويحدد من هو المريض الذي يمكن أن يستفيد من قثطرة شرايين القلب .

وهناك حقيقيتين هامتين عن هذا الجهاز :

أولاً : يمكن القيام بالفحص في العيادة دون الحاجة إلى أية تجهيزات مسبقة .
ثانياً : لا يوجد تأثيرات جانبية أو مخاطر معروفة لهذا الفحص .

4. فحص تسجيل ضربات القلب السيار (تسجيل هولتر) ( Ambulatory Holter Monitoring ) :


يستعمل جهاز تسجيل ضربات القلب السيار من أجل تشخيص ومتابعة علاج حالات اضطراب النظم الكهربائي للقلب وكذلك من أجل اكتشاف ومتابعة نوبات نقص التروية الشريانية الإكليلية للقلب خاصة تلك الحالات التي يكون من الصعب اكتشافها بواسطة تخطيط القلب الكهربائي أو فحص الجهد الحركي التدرجي للقلب وبشكل أخص حالات انقباض الشريان التاجي ( ما يسمى بحالات برنزميتال ) .
يذهب المريض لتأدية واجباته اليومية الاعتيادية بينما يلبس على خصره أو بطنه جهاز تسجيل لضربات القلب هذا الجهاز قد يشبه المسجل العادي ويمكن قراءة التسجيل على شاشة كمبيوتر خاصة .
وقد يكون أكثر تطوراً كأن يستعمل جهاز يحتوي على لوحة كمبيوتر حساسة جداً تقوم بتسجيل ضربات القلب جميعها ثم يقوم الطبيب أو الفني المتخصص بإنزال المعلومات التي تم تسجيلها إلى الكمبيوتر ليتم مراجعيها ودراستها بعناية بعد ذلك من قبل الطبيب المختص .
في بعض الأحيان قد يطلب من المريض أن يضغط على زر خاص من أجل تسجيل نظم القلب الذي يشعر به في لحظة معينة مثل عند شعوره بألم في الصدر أو خفقان زائد في القلب والذي يكون بسبب تسارع في دقات القلب أو شعوره باضطراب وعدم انتظام في دقات القلب .
يعطى المريض تعليمات خاصة مثل أن لا يستحم عند ارتداء الجهاز وأن يلاحظ أن تبقى التوصيلات في وضعها الطبيعي وأن يعيد التوصيلة إلى مكانها على الصدر في حال انزلاقها عنه كذلك عليه أن يتجنب السير في الحر لمدة طويلة وتجنب الجهد العضلي الزائد كي لا يتعرق كثيراً مما قد يؤدي إلى انفلات التوصيلات التي على الصدر وتأثر التسجيل بشكل كبير أو بسيط .

هل هناك ألم أو انزعاج من هذا الفحص ؟؟؟؟

ليس هناك أي ألم أو انزعاج في هذا الفحص فالجهاز عادة وزنه خفيف ولا يعيق حركة المريض وأدائه لأعماله بالشكل المعتاد وقد يتم حلاقة عن صدر المريض الذكر من أجل وضع التوصيلات الكهربائية .
يمكن أن يلبس الجهاز على الخصر داخل كيس أو جيب خاص ومن الممكن أن يوصل حول العنق بواسطة رباط خاص من أجل حمل الجهاز في منطقة البطن ولا يوجد مخاطر من هذا الفحص أبدا .

لمن يستعمل هذا الفحص ؟؟؟؟

يستعمل هذا الفحص بعد خروج المريض من المستشفى اثر إصابته بنوبة قلبية حادة وبالذات في الحالات التي يلاحظ الطبيب وجود اضطراب في نظم القلب الكهربائي عند المريض قبل خروجه من المستشفى
يستعمل كذلك في حالات الإغماء المفاجئ من أجل معرفة سبب الإغماء وهل أن نظم القلب الكهربائي هو السبب أم أن السبب يعود لأشياء أخرى مثل الشحنات الكهربائية الزائدة في الدماغ (حالات الصرع ) ويستعمل عند المرضى الذين يشكون من تسارع مفاجئ في دقات القلب لمعرفة نوع وأهمية التسارع من أجل وصف العلاج المناسب .
يستعمل كذلك في حالات التباطؤ في دقات القلب خاصة عندما يصاحب ذلك أعراضاً مهمة مثل فقدان الوعي المؤقت أو الإعياء الشديد أو الدوخان .
يستعمل لمتابعة العلاج عند الحالات السابقة من أجل معرفة استقرار النظم الكهربائي للقلب وتحسن الحالة المرضية أو الشفاء التام منها .



المصدر د. زاهر الكسيح
استشاري أمراض القلب والشرايين

أمراض القلب

وهو ذلك العلم الذي يهتم بأمراض القلب.
هنالك العديد من الحالات المرضية ضمن هذا الاختصاص وتشمل


جلطة القلب الحادة (احتشاء عضلة القلب)

الارتجاف الأُذيني والارتعاش الأُذيني Atrial Fibrillation / flutter

انسدال ( تدلّي ) الصمام التاجي (الميترالي ) ( MVP )

عملية قسطرة الشرايين

فتح الشريان التاجي بواسطة البالون (T C A P)

اوجاع القلب الوهمية

ضربة القلب الزائدة

خـفقان القــلب

قصور القلب الاحتقاني

عملية تطعيم الشرايين الإكليلية للقلب ماذا بعد ذلك ؟

الحمى الروماتيزمية

الجـنس .. والقلـب

تنظير القلب ( تصوير القلب الصدوي من خلال المريء ) T.E.E. Study

ماذا بعد عمليات القلب الجراحية

النوبة القلبية والذبحة الصدرية Heart Attack and Angina

عملية تطعيم الشرايين الإكليلية للقلب ماذا بعد ذلك ؟
أهمية فترة النقاهة بعد العملية الجراحي

الاختبارات الأساسية لتشخيص أمراض القلب

تشخيص حالة المريض القلبي

توقيع 

 

مُكْتَظَّـه بـِ أوْجَاعْ !

فَ لآ تَسْـألـُونـٍـي عَن الوَجَع يوْماً
wisam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 20-08-2009, 05:15 PM   رقم المشاركة:2
مشرفة
[ .. مخملية بحرف نفيس .. ]
 
الصورة الرمزية wisam
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: حيثُ أَشعُرُ بالأمَــــآنُ حَوَلـه
المشاركات: 47,851
معدل تقييم المستوى: 1
wisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond repute

الجنس: انثى

افتراضي

جلطة القلب الحادة (احتشاء عضلة القلب)







ما هو معدل اعمار المصابين ؟؟
هل هناك ما يحفزّ حدوثها دون سابق انذار؟
مجموعة القلب للابحاث JCC تبحث في الاسباب


لم يعد خافيا ان المسبب الاول للوفيات في الدول النامية هو اصابات القلب الشريانية, تماما مثل الدول المتقدمة. ومن المتوقع في سنة 2020 ان يصل عدد الوفيات بسبب امراض القلب الى 25 مليون وفاة, منها 19 مليونا في العالم الثالث حسب توقعات منظمة الصحة العالمية والامر المثير للحذر هو ان 66% من هذه الوفيات تكون فجائية ودون سابق انذار!


ان شيوع التدخين وقلة ممارسة الرياضة والمشي, وزيادة الوزن كلها تزيد من فرص تضيق الشرايين التاجية وحدوث تصلب في هذه الشرايين مما يضعف التروية الدمية لعضلة القلب, كما ان الضغط والسكري وارتفاع الكولسترول والدهون الثلاثية تؤدي لنفس المرض.

ومع ان احتشاء القلب الحاد له اعراض كثيرة الا ان اغلبها يظهر على شكل الم شديد بالصدر (على الجهة اليسرى او منتصف الصدر في معظم الاحيان) وقد يمتد للرقبة والفك السفلي والذراع اليسرى. ويصاحب الالم شعور بالغثيان والتعرق وضيق النفس. ان الطبيب هو الوحيد القادر على تمييز الاعراض التي يشعر بها المريض كأعراض مرض القلب او غير القلب, حيث ان آلام الصدر تنشأ عن امراض كثيرة غير الذبحة الصدرية او الجلطة القلبية, ولكن يفضل قضم حبة اسبرين بالاسنان عند حدوث مثل هذه الاعراض لحين الوصول لمكان العلاج.

لقد حصل تقدم كبير في علاج جلطة القلب الحادة, اما بالادوية التي تعمل على اذابة الجلطة الحادة او بإجراء قسطرة عاجلة بهدف تصوير الشرايين التاجية ثم فتح الشريان المغلق بالبالون والشبكة. وتعتبر الطريقة الثانية - اي بأخذ المريض من الطوارىء الى القسطرة - العلاج الامثل في وقتنا الحالي حيث انها تتيح فتح الشريان التاجي بسرعة وفعالية وديمومة اكثر من الادوية.

ومن التطورات الحديثة في الدراسات الميدانية, انه بإمكان نقل المريض المصاب بالجلطة الحادة من مستشفى لا يتوافر فيه مختبر قسطرة الى مستشفى آخر فيه مثل هذه الامكانيات, بشرط عدم زيادة المسافة التي تفصل بين المكانين عن مئة كيلومتر, وبشرط تزامن الاتصال بين الاطباء المعالجين لترتيب اجراء قسطرة عاجلة للمريض.

ومع ان معظم حالات احتشاء عضلة القلب تحدث دون جهد جسدي او نفسي, الا ان 25% من الحالات يسبقها مثل هذا الجهد. وتقوم مجموعة اطباء القلب للابحاث JCC Group باجراء دراسة موسعة على هؤلاء المرضى لمعرفة نسبة من تحدث لديهم الجلطة بسبب محفز ما كالجهد او الارهاق او الناحية النفسية او خوف شديد.. الخ وقد سجلنا لحد الآن ما نسبته حوالي 30% من اول مئة حالة بالدراسة من الذين حصل معهم مثل هذا المحفز كخلاف عائلي او ضيق نفسي بسبب العمل او جهد جسدي عنيف او غضب شديد او سماع اخبار غير ساره.

ان تناول ادوية الاسبرين ومخفضات الكولسترول وغيرها من الادوية, اضافة الى التوقف عن التدخين وممارسة النشاط الرياضي, تعتبر من الامور المهمة المتممة للعلاج الذي يلزم على المدى البعيد للحفاظ على سلامة عضلة القلب بعد الجلطة ومنع تكرار الجلطة مرة ثانية خاصة وان معدل العمر الذي تحصل عنده الجلطة القلبية في الدول العربية او اقل هو 52 سنة بزيادة عشر سنوات عن العمر في الدول الغربية, مما يشير الى اثر ذلك على المصاب وعلى عمله وانتاجيته وصحته المستقبلية.


الارتجاف الأُذيني والارتعاش الأُذيني Atrial Fibrillation / flutter




تعريف :

الارتجاف الأُذيني هو اضطراب في نظم القلب وهو نوع من أنواع عدم اتساق النبض القلبي (اللانظمية) Arrhythmia ويكون عادة مع تسارع في نبض القلب بحيث تحفز الحُجر العليا من القلب ( الأُذينتين ) لتنقبض بشكل غير متناسق وغير طبيعي .

الأسباب ، العوامل المسببة ونسبة الحدوث :

عدم اتساق النظم القلبي ( اللانظمية ) تحدث بسبب خلل في الوظيفة الطبيعية لجهاز التوصيل الكهربائي في القلب .في الأحوال العادية فإن الأذينتين والبطينين ينقبضان بشكل متناسق .

في حالات الارتجاف الأُذيني فإن الأُذينتين تُحفزان للانقباض بسرعة كبيرة وبشكل مختلف عن الحالات العادية عندما يكون النظم جيبياً عادياً ( ناشأً عن العقدة الجيبية المتوضعة في أعلى الأُذينة اليمنى ) . هذا يؤدي لانقباض الأذينتين بشكل غير فعّال و غير متناغم في حالات الارتجاف الأذيني (Fibrillation) بينما يؤدي لانقباض منتظم بشكل مختلف عن المعتاد في حالات الارتعاش الأذيني (Flutter ) .

في حالات الارتجاف الأُذيني (Fibrillation) فإن الشحنات المحفزة للبطينين تصل اليها بشكل غير منتظم وربما لا تصل بعض الشحنات إلى البطينين أبداً . هذا يؤدي لأن ينقبض البطينين بشكل غير منتظم مما يؤدي إلى نبض سريع وغير منتظم .

في حالات الارتعاش الأُذيني (Flutter) فإن البطينين من الممكن أن ينقبضا بسرعة ولكن بشكل منتظم .

في الحالة الخاصة المسماة بالعقدة الجيبية المريضة (sick sinus syndrome) فإن البطينين من الممكن أن ينقبضان بشكل أبطأ من المعتاد . وهكذا فإنه في حالة الارتجاف الأُذيني سواء انقبض البطينين بشكل سريع أو بطيء فإنهما يمكن أن يفشلا في ضخ كمية من الدم تكفي لسد حاجة الجسم .

الحالات المسببة للارتجاف أو للارتعاش الأُذيني تتضمن اضطراب العقدة الجيبية (صانع السرعة أو ناظم الخطى الطبيعي في القلب ) وعدد من حالات القلب المرضية مثل مرض الشرايين الإكليلية للقلب ، مرض القلب الرثوي ، الأمراض التي تصيب الصمام الميترالي ، التهاب غشاء التامور، وغير ذلك . بالإضافة إلى بعض الأمراض التي تصيب الرئة .

من الأسباب المهمة فرط نشاط الغدة الدرقية ، ارتفاع الضغط الشرياني ، استعمال المشروبات الكحولية (وخاصة المشروب الكثير مرة واحدة خلال الحفلات ) . بعض حالات الارتجاف أو الارتعاش الأُذيني من الممكن أن تحدث خلال النوبة القلبية الحادة (احتشاء عضلة القلب) أو بعد الجراحة القلبية مباشرة .

الارتجاف الأُذيني يصيب الرجال والنساء على حد سواء ويزداد احتمال الإصابة به طرداً مع زيادة العمر وتختلف نسبته من حالة كل 200 شخص للأشخاص الذين عمرهم دون الستين إلى حوالي تسعة من كل 100 شخص عند الأشخاص الذين عمرهم فوق الثمانين . الأعراض المصاحبة للحالة :
الشعور بتسارع دقات القلب - ما يسمى بالوجيب Palpitation .
النبض يكون سريعاً ، قوياً ، غير منتظم ولكنه من الممكن أحياناً أن يشعر به الشخص بطيئاً .
يكون النبض غير منتظم أو منتظم حسب الحالة .
دوخان أو الشعور بخفة في الرأس .
اغماءة بسيطة .
تعب عام والشعور بالإعياء والإجهاد .
الشعور بالتشويش والإرباك .
صعوبة أو قصور في التنفس .
الشعور بالضيق في الصدر .

ملاحظة : يمكن للأعراض أن تبدأ فجأة وتنتهي فجأة .


العلامات السريرية والفحوص اللازمة
  • سماع القلب بواسطة المسماعة ( سماعة الطبيب ) يبين وجود عدم انتظام دقات القلب .
  • يكون النبض سريعاً وغير منتظم أو الاثنين معاً .
  • من الممكن في بعض الحالات أن يكون النبض بطيئاً جداً .
سرعة النبض الطبيعية هي بين 60 إلى 100 في الدقيقة بينما تكون في حالات الارتجاف أو الارتعاش الأُذيني بين 100 إلى 180 في معظم الحالات . يمكن لضغط الدم أن يكون طبيعياً أو منخفضاً .

يظهر تخطيط القلب الكهربائي وجود الارتجاف أو الارتعاش الأُذيني . قد يكون فحص تسجيل ضربات القلب بالكمبيوتر السيار ( تسجيل هولتر ) لمدة 24ساعة مفيداً ومهماً لتشخيص الحالة حيث أن الحالة قد تكون متقطعة ( موجودة في بعض الأوقات وغير موجودة في أوقات أُخرى) .

الفحوص التي تظهر المرض المسبب للحالة تتضمن ما يلي :

تصوير القلب الصدوي مع دوبلر وألوان .
فحص الجهد الحركي التدرجي للقلب .
الفحوص التصويرية النووية للقلب .
قثطرة شرايين القلب .
يمكن أن يلزم أحياناً إجراء دراسة كهروفسيولوجية للقلب (EP study) .

انسدال ( تدلّي ) الصمام التاجي (الميترالي ) ( MVP )


لا يؤثر تدلي الصمام التاجي على صحة الإنسان عموماً .فقد أظهرت الدراسات أن واحدا من كل (10) أمريكيين مصابون به ، وكثيرا ما يغفل عن تشخيصه أو ملاحظته .

الآلية :

في تدلي الصمام التاجي ، تندفع وريقتا الصمام المتوضعتان بين الأذينة اليسرى والبطين الأيسر ( كما ينفتح الباراشوت ) إلى الأذينة اليسرى أثناء انقباض البطين . يدعى انسدال الصمام التاجي بمتلازمة ( التكة - النفخة ) ، لان الطبيب قد يسمع صوت تكات إضافية أثناء اندفاع الوريقات عبر الصمام ، وقد يسمع نفخة انقباضية أثناء عودة الدم ( قلسة ) إلى الأذينة .

الأعراض :

لا تظهر أعراض معينة على اغلب المصابين بتدلي الصمام التاجي ، ولكن قد يشكو بعض المصابين من خفقان أو تسارع في ضربات القلب في حوادث متفرقة ولمدة زمنية زلة تنفسية أو دوار خفيف ، أو فقدان للوعي، وفي حالات نادرة جداً قد يحدث لهم اضطراب مهم في ضربات القلب .
ومن الممكن أن يشكو العديد منهم من قلق غير مفسر يكون القلق مبررا بطريقة أو باخرى إلا أن الكثير من المرضى يشكون من آلام أو مشاعر غامضة مبهمة ، تصبح الحالة حينها مزعجة ومن الطبيعي أن يصحب ذلك قلق وتوتر . مع ذلك ، فان تدلي الصمام التاجي لا يسبب الكثير من المشاكل إذ قد يكون مصدرها سبب أخر .من الذي يتأثر بحدوث تدل في الصمام التاجي :

أن تدلي الصمام التاجي شائع نوعا ما عند النساء منه عند الرجال ، ويظهر بنسبة اكبر عند من يشكو من تقوس في العمود الفقري ( حدب ) أو غيره من تشوهات الهيكل العظمي . وقد يظهر في بعض العائلات اكثر من ظهوره في عائلات أخرى .

مدى خطورة تدلي الصمام التاجي :

لا يحدث عند اغلب المصابين أية مشاكل ، فإذا شخص لك انسدال في الصمام التاجي فتوقع أن تحيى حياة طيبة وليس عليك أن تبدل من نشاطك أو تغير من أسلوب حياتك .
أن 15% فقط من المصابين بانسدال في الصمام التاجي قد يشكون من أعراض قلس الصمام التي قد تستدعي تقييماً دقيقا لوظيفة الصمام مع الأخذ بعين الاعتبار إجراء جراحة في المستقبل .

وفي النادر من الحالات قد يحدث قلس ( ترجيع أو تهريب ) تاجي مفاجئ نتيجة تمزق الحبل الوتري والذي يضعف وريقات الصمام ، عندها قد تتطور الأعراض بسرعة كالزلة التنفسية المترقية .

إذا شخص لك الطبيب وجود انسدال في الصمام ، فقد تكون معرضاً للإصابة بالتهاب الشغاف الخمجي ، ومع أن نسبة التعرض لذلك ضئيلة جداً ، إلا أن التهاب الشغاف خطير تستدعي أخذ المضادات الحيوية قبل وبعد إجراء العمليات السنية أو العمليات الجراحية ، إذا نصح الطبيب بذلك

عملية قسطرة الشرايين


س: ماهي عملية قسطرة الشرايين؟
ج: هي فحص بواسطة الاشعة لشرايين الجسم حيث يقوم الطبيب المختص بادخال القسطرة (وهي انبوب بلاستيكي رفيع) داخل احد شرايين الجسم و يضخ المادة الملونة و العاكسة للأشعة و في نفس الوقت يحصل على صورة الاشعة اللازمة و التي تعكسها المادة الملونة, و هكذا يمكن دراسة الشرايين من الداخل ليتمكن الاطباء من تشخيص المرضى و بالتالي الوصول الى العلاج الثنائي.


س: لماذا يحتاج المريض لعملية القسطرة؟
ج: ان من اهم الاسباب لحاجة المريض الى عملية القسطرة هي الاعراض المرضية التي يشتبه فيها تضيق او انسداد في احد الشرايين, فعلى سبيل المثال فان تضيق او انسداد شرايان في الساق يؤدي الى الم خصوصا عند المشي. كذلك فان تضيق او انسداد شريين الكلى يؤدي الى ارتفاع ضغط الدم اضافة الى ذلك فان تضيق او انسداد شرايين الدماغ ممكن ان يؤدي الى فقدان النظر و ارتخاء العضلات. و هكذا فان القسطرة من الممكن ان تحدد بالضبط مكان و مدى و سبب التضيق او الانسداد و كذلك السبب في التضيق او الانسداد. من المعلوم ان سبب الانسداد هو الجلطة الدموية و سبب التضيق هو تصلب الشرايين. وعن طريق القسطرة ايضا يمكن الكشف عن ام الدم الو تشوه في الشرايين و المساعدة على تحديد ما هو الانسب للعلاج الجراحي قبل التدخل الجراحي و على العموم قبل ان يقوم المريض بعمل القسطرة عليه ان يطلب من طبيبة ليشرح له اي سؤال او توضيح ما يخطر بباله.

س: كيف تتم عملية القسطرة؟ وهل هي مؤلمة؟
ج: الخطوات التي تتم بها عملية القسطرة تمر بثلاثة مراحل وهي إدخال القسطرة (وهي انبوب بلاستيكي داعم) الى الشريان ثم حقن المادة الملونة داخل القسطرة يتم اثناءها التصوير بالاشعة و اخيرا سحب انبوب القسطرة من الشريان و التفاصيل هي كما يلي:
1. ادخال القسطرة الى الشريان:
سيقوم اخصائي الاشعة او الطبيب المعالج بتنظيف الجلد بمواد معقمة خاصة مكان ادخال القسطرة و التي بكون عادة في اعلى ثنية الفخد او ثنية الذراع. بعد التنظيف بحقن الطبيب كمية بسيطة من البنج الموضعي بحيث لا يشعر المريض بعدها باي الم عند ادخال القسطرة و قد يشعر بنمنة وضغط بسيط. و يدفع الطبيب بانبوب القسطرة الى المكان المراد تصويره بالاشعة حيث تظهر انبوبة القسطرة على ستار التلفزيون المتصل بجهاز الاشعة ولا يشعر بتاتا بمرور القسطرة في شرايينه.
2. حقن المادة الملونة:
عندما يصل طرف انبوب القسطرة الى الجهة المطلوب تصويرها تحقي المادة الملونة وفي نفس الوقت يبدأ التصوير الشعاعي. سيشعر المريض عند حقن المادة الملونة ببعض السخونة في جسمه ولمدة ثوان معدودة. وعادة يتم حقن المادة الملونة على دفعات يصاحبها اخذ صور الاشعة حتى تتم عملية التصوير كاملة على فيلم متكامل يظهر فيه كل ما تم تصويره.
3. سحب انبوب القسطرة من الشريان:
يتم ذلك بعد الانتهاء من الفحص الشعاعي وسحب الانبوب لا يسبب اي الم و مكان ادخال الانبوب وسحبهيبتم الضغط على ذلك المكان لمدة عشرة الى عشرين دقيقة ليمنع الدم الجاري في الشريان من الاندفاع الى الخارج ان عملية القسطرة بأكملها تستغرق من نصف ساعة الى ساعة واحدة ولكنها في بعض الاحيان اكثر من ذلك خصوصا اذا ما قرر الطبيب ان يعالج مكان انسداد الشريان بتوسيعه او حقن الادوية لإذابة الجلطة الدموية اذا ما وجدت.

س: كيف يتم تحضير المريض لعملية القسطرة؟
ج: اذا كان المريض نائما في المستفشى فان الاطباء و الممرون يقومون بتحضيره لعملية القسطرة اما اذا كان المرض سياتي من خارج المستشفى صباح العملية فعليه اتباع التعليمات التالية (ما لم يحدد الطبيب غير ذلك):
1. الطعام: يجب على المريض الامتناع عن تناول اي طعام او شراب قبل ستة ساعات من عملية القسطرة.
2. العلاج: اذا كان المريض معتاد على تناول ادوية معينة لامراض مزمنة مثل السكري و ارتفاع ضغط الدم عليه ان يسال طبيبه عن هذا الموضوع للارشاد. اما اذا كان المريض معتاد على ادوية منع تجلط الدم فمن المهم إعلام الطبيب المعالج بذلك. وعلى العموم على المريض ان يحضر ادويته جميعها معه في سباح يوم القسطرة لاطلاع الطبيب المسؤول عليها.
3. الحساسية للادوية: ان بعض المرضى حساسية ضد مادة اليود و المادة الملونة التي ستستعمل في القسطرة او لغيرها لذلك اذا كان المريض يشكو من اية حساسية عليه إخبار طبيبه بالتفاصيل قبل القيام بالعملية بوقت كاف حيث من الممكن التخطيط لإيجاد البدائل او ترتيب الوضع الصحي لاجراء الفحص.
4. التدخين: يجب الامتناع عن التدخين على الاقل قبل 24 ساعة من عمل القسطرة, عند حضور المريض لقسم القسطرة في المستشفى يقوم الممرض بإحضار رداء خاص للمريض ويضع في ذراعه مصل خاص ويبقى في الذراع لحين الانتهاء من عملية القسطرة ومن خلال المصل توضع الادوية اللازمة اثناء عملية القسطرة.

س: ماذا يحصل بعد الانتهاء من عملية القسطرة؟ وهل يستطيع المريض الذهاب الى البيت؟
ج: بعد الانتهاء من فحص الفيلم الذي تم تصويره اثناء عملية القسطرة يقرر الاطباء اذا كانت هناك ضرورة لابقاء المريض في المستشفى واذا لم يكن هناك ضرورة للدخول الى المستشفى من الضروري البقاء في احد اسرة المستشفى للتأكد من عدم حدوث نزيف في مكان القسطرة يطلب منه خلالها:
1. الاستلقاء التام على الظهر لمدة ستة ساعات كحد ادنى.
2. مراقبة المريض من قبل كادر القسطرة مثل: ضغط الدم, النبض, الحرارة.
3. وجوب تبول المريض لذلك يطلب منه الاكثار من شرب السوائل. وبعد التأكد من ذلك يسمح للمريض بالرجوع الى بيته ولكن بدون السماح له بقيادة سيارته بنفسه ولمدة يوم كامل.

عند الرجوع للبيت يجب اتباع ما يلي:
1. الإسترخاء الكامل بدون عمل لمدة 24 ساعة.
2. شرب السوائل بكميات كبيرة, لضرورة التبول (لغاية طرح المادة الملونة من الجسم)
3. تناول وجبة عشاء خفيفة.
4. عدم رفع الضمادة مكان القسطرة لمدة يوم كامل.
5. عدم القيام باي جهد عضلي او حمل الاجسام الثقيلة على الاقل لمدة يومين.
6. عدم الاستحمام بماء ساخن لمدة 12 ساعة.
عدم التدخين لمدة 24 ساعة اخرى بعد القسطرة.

ومن الواجب اخبار الطبيب في الحالات التالية:-
عند حصول اي نزيف من مكان القسطرة, و اذا ما حصل بعض النزيف على المريض الاستلقاء على سريره من الضغط على مكان القسطرة لحين اعلام الطبيب.
عند الشعور بحرارة مكان ادخال القسطرة او اذا تغير لون الجلد حولها.
عند حدوث نمنمة و الشعور بالبرودة في الذراع او على الفخذ او عند تغير لون الجلد في مكان القسطرة او حولها.

س: ماهو الخطر من عمل القسطرة؟
ج: بالطرق الحديثة و المتوفرة فان عملية القسطرة عملية سليمة تماما. ولكن من المهم ان يعلم المريض ان وضع انبوبة القسطرة في الشريان من الممكن في بعض الاحيان ان تؤدي الى جرح بسيط في داخل الشرايان او ان يحصل تورم صغير مكان ادخال القسطرة واذا ما حصل الجرح البسيط او التورم فسيكون مؤلما بعض الشيء لمدة بضعة ايام ولكنه في النهاية يزول و يختفي. وكذلك من المهم ان يعلم المريض ان بعض المرضى يشعرون بالغثيان وعدم الراحة بعد عملية القسطرة خصوصا اذا كانوا يشكون من امراض الكلى او السكري او الربو الرئوي او اذا كانت عندهم حساسية للمادة الملونة كما ذكر من قبل. لذا فمن الواجب اطلاع الطبيب على تفاصيل الحالة الصحية لكل مريض مسبقا.

س:ما هي فوائد عمل القسطرة؟
ج: ان القيمة التشخيصية للقسطرة مهمة جدا لدراسة حالات الشرايين في المرضى ولتمكن الطبيب الاخصائي من وصف العلاج الدقيق للحالة المرضية بعد الكشف


فتح الشريان التاجي بواسطة البالون (T C A P)




1- القلب
يوجد القلب في وسط الصدر خلف عظام القفص الصدري . يزن حوالي باوند واحد وبحجم قبضة اليد ، ويتكون من عضلة خاصة تضخ الدم عبر العديد من الشرايين التي تمد الجسم بالأوكسجين والغذاء وحتى يقوم القلب بهذا العمل ينقسم إلى قسمين :
الدم القادم من الأوردة يتجه إلى القسم الأيمن من القلب حيث يقوم بالضخ إلى الرئتــين وهناك يتحمل الدم بالأوكسجين ويتجه إلى القسم الأيسر من القلب والذي يقوم بضخ الدم إلى أعضاء الجسم المختلفة عن طريق الشريان الأبهر وأوعيته المختلفة .

2- الشرايين التاجية :
حتى يقوم القلب بوظيفته كمضخة للدم ، يحتاج إلى إمداد دائم من الأوكسجين ، والذي يتم عن طريق الشرايين التاجية ، وهناك شريانيين رئيسيين يتفرعان من الشريان الأبهر ، ويسيران على سطح القلب الخارجي وينقسمان إلى عدة أفرع اصغر لإمداد القلب بالدم اللازم .
الشريان التاجي الأيمن يمد القلب الأيمن والجزء الخلفي من القلب بالدم ، أما الشريان التاجي الأيسر فله تفرعان رئيسيان : الفرع الأكبر وهو الشريان الأمامي النازل ( LAD ) ويمد الجهة الأمامية للقلب بالدم ،والشريان التاجي الملتف (CX ) يمد القسم الأيسر من القلب من الطرف والخلف .

3- أمراض تصلب شرايين القلب :
في بعض الأحيان يحدث تضيق في تجويف بعض شرايين القلب التاجية نتيجة تجمع مواد دهنية في الداخل وتسمى هذه العملية (تصلب الشرايين ) . عندما يحدث ذلك ، يقل تدفق الدم إلى القلب ، مما يؤدي إلى حدوث ألم بالصدر يسمى الذبحة الصدرية .وهذا يحدث عندما لا يستقبل القلب كمية كافية من الأكسجين أثناء عمله ، وخاصة في أوقات الجهد مثل الرياضة ، ألا أنه قد يحدث وقت الراحة في حالات المرض المتقدم . معظم الناس يصفون الذبحة الصدرية بأنها ضغط على الصدر ، وقد يمتد إلى الكتف أو الذراع الأيسر ، أو الرقبة أو الفك في بعض الحالات . وبشكل عام يخف الألم بالراحة .

4- الجلطة القلبية ( احتشاء عضلة القلب ) :
أثناء الجلطة القلب (M.I ) تكون الأعراض شديدة جداً ولفترة أطول منها مع الذبحة الصدرية ، كما أن الألم لا يستجيب للراحة أو حبوب النيتروجلسيرين تحت اللسان .
خلال الجلطة القلبية يحدث انغلاق بسبب وجود جلطة في مكان تضيق سابق داخل الشريان كامل للشريان ، ويموت جزء من عضلة القلب نهائياً . ويحدث الانغلاق كامل للشريان ، وإذا اصبح جزء من القلب غير فعال بسبب انغلاق الشريان قد يؤدي إلى فقد القلب بعض قدرته على ضخ الدم . ولكن إذا أمكننا اكتشاف الانغلاق مبكراً وعلاجه بشكل سريع وفعال ، قد نستطيع إنقاذ عضلة القلب .

هناك طرق عديدة لتشخيص تضيق الشرايين ، منها فحص الجهد الذي يتم على جهاز تريدميل ( TREADMILL ) واستخدام جهاز تخطيط القلب الكهربائي (ECG ) .
وهناك فحص بالثاليوم سكان (التنظير المشع ) والذي يتم اعطاؤة عن طريق الوريد ،للتعرف على منطقة القلب التي بها تضيق أو انغلاق شرياني , ولكن الفحص الأكثر دقة في كشف ذلك هو فحص القثطرة القلبية ، حيث يقوم الطبيب بإعطاء صبغة خاصة داخل شرايين القلب واخذ صور أشعة سينية سريعة ، وبالتالي يتضح وجود تضيق أو توسع شرياني ومكان هذا التضييق أو التوسع بالضبط .

5- علاج تضيق الشرايين التاجية :

هناك ثلاثة طرق لإجراء ذلك :
أولا : عن طريق الأدوية التي تعمل على زيادة تدفق الدم للقلب أو تقلل من احتياج القلب للدم .

ثانيا : يمكن إجراء عملية جراحية للقلب ، يتم بواسطتها نزع وريد من الساق ، ويتم وضعة ما بين الشريان الابهر والشريان التاجي بعد منطقة التضييق ، وبهذا يسير الدم عبر الوريد الجديد إلى الشريان التاجي ومنه إلى عضلة القلب ، متخطياً بذلك منطقة التضييق مع ملاحظة إمكانية استخدام شريان من الصدر بدلا من الوريد من اجل تروية عضلة القلب .

ثالثا : يمكن فتح الشريان عن طريق استعمال البالون وهي ما تسمى ب ( PTCA ) وهي طريقة جديدة لا تحتاج إلى عملية جراحية وتسمى فتح الشريان التاجي بواسطة البالون الداخل عبر الجلد إلى تجويف الشريان ( تشبه إلى حد كبير عملية القثطرة القلبية ) . وتتم هذه العملية عن طريق إدخال سلك ثم أنبوب القثطرة إلى داخل تجويف الشريان التاجي عبر منطقة التضيق ، و يتم إدخال قثطرة أخرى بنهايتها بالون غير منفوخ باتجاه السلك الأول حتى يصل البالون إلى منطقة التضيق ، ثم نفخ البالون عدة مرات حيث يقوم بالضغط وتشقيق المادة الدهنية المتكونة على جدار الشريان ، ثم يتم سحب البالون ويترك وراءه قطرا أوسع للشريان يسمح بتدفق اكبر للدم إلى القلب وربما احتاج الأمر وضع شبكة معدنية داعمة ( stent ) في بعض الحالات من اجل الإبقاء على الشريان في حالة التوسع .

ويتم الاختيار بين هذه العلاجات الثلاثة حسب حالة المريض الصحية ، الأعراض الموجودة مكان التضيق ، عدد التضيقات وشدة التضيق الموجود .

6-التحضير لهذا الإجراء (PTCA ) :
يتم إدخال المريض إلى المستشفى قبل الإجراء بيوم واحد ويتم إجراء فحص الدم الروتيني ، فحص تخطيط القلب الكهربائي ECG وعمل صورة شعاعية للصدر . ويجب أن يمتنع المريض عن التدخين قبل الإجراء حتى تعود الشرايين إلى طبيعتها ، ويعطى المريض اسبيرين للحفاظ على الشريان بعد فتحه . ويجب على المريض في ذلك الوقت إخبار الطبيب بأي نوع من أنواع الحساسية التي قد توجد عنده ، كما يجب أن يمتنع المريض عن أي طعام أو شراب بعد الساعة 12 منتصف الليل قبل الإجراء بليلة واحدة وقبل الإجراء بلحظات يتم إعطاء المريض مادة مهدئة لتخفيف التوتر ولكن يبقى المريض في كامل وعيه ، حيث يتم التحدث إلى المريض خلال الإجراء ويطلب منه بعض التعاون .
ومن المهم أيضا أن يذهب المريض إلى الحمام للتبول قبل الإجراء حتى لا يكون مضطرا لذلك وقت الإجراء .

7- كيف يتم هذا الإجراء ( PTCA ) :
يتم الإجراء في غرفة أشعة سينية خاصة ( مختبر قثطرة القلب ) وليست غرفة عمليات ويستغرق الإجراء تقريبا من ساعة إلى ثلاث ساعات ، يستقلي المريض على سرير خاص ويتم توصيل الصدر واليدين والرجلين إلى جهاز مراقبة تخطيط القلب الكهربائي ، ويعطى المريض سائل عن طريق الوريد خلال الإجراء بكاملة .

يتم تغطية المريض بأغطية معقمة أيضا ثم يقوم الطبيب بإعطاء مخدر موضعي في المنطقة الاربية تحت الجلد وبواسطة إبرة خاصة يتم إدخال قثطرة خاصة في الشريان الفخذي وعبر هذه القثطرة ( المجوفة ) يتم إدخال سلك إلى منطقة التضيق بالشريان ، ومن ثم يتم إدخال قثطرة جديدة عبر هذا السلك بنهايتها بالون غير منفوخ ، ويتم نفخ البالون لمدة دقيقة أو اثنتين ، ( بما أن البالون يعمل على إغلاق الشريان بشكل مؤقت ، وقد يشعر المريض بألم بالصدر أثناء نفخ البالون ، مما يستوجب على المريض إخبار الطبيب بذلك و حينه يقوم الطبيب أو المساعد بتنفيس البالون ويزول الألم ) .

ثم ينتظر الطبيب بعض الدقائق ويكرر نفخ البالون عدة مرات ، ثم يتم سحب القثطرة والبالون واخذ صورة جديدة للشريان حتى يتم التأكد من توسيعه .

8- ماذا يحدث بعد الإجراء (PTCA)
بعد الإجراء يؤخذ المريض إلى غرفة العناية المركزة للقلب ( CCU ) حيث يتم مراقبة الضغط والنبض وتخطيط القلب خلال الليل . كما يتم اخذ عدة عينات من الدم للتأكد من عدم وجود أي آذى لعضلة القلب ، ويجب على المريض أن يخبر الممرض المسؤول عن أية آلام بالصدر .
ولا يسمح للمريض بالأكل أو الشرب أول ساعة بعد الإجراء ولكن بعد ساعة يمكنه تناول السوائل، وبعد ساعتين تناول الطعام . ويجب على المريض الإكثار من السوائل والماء حتى تقوم بغسل الصبغة الموجودة بالدم وإخراجها مع البول .

وتبقى القثطرة الصغيرة التي وضعت أولاً في المنطقة الاربية داخل الشريان الفخذي لمدة 5 ساعات بعد الإجراء مما يسمح لتأثير المميع (Heparin ) أن يزول وخلال هذا الوقت يجب أن يبقى المريض مستلقياً على ظهره ، وماداً ساقه التي بها القثطرة بشكل مستقيم تماماً ، ويقوم الممرض المسؤول بفحص منطقة الجرح والساق للتأكد من عدم وجود نزف ، وفحص النبض من القدم بشكل مستمر . وبعد ست ساعات تقريباً ، يقوم الطبيب أو الممرض المسؤول بنزع القثطرة الصغيرة والضغط مكانها لمدة 30 دقيقة لتوقيف أي نزف .
ومن ثم يتم وضع ضمادات على مكان الجرح ويبقى المريض مرتاحاً بالسرير لمدة 24 ساعة . ويجب على المريض أن يضغط بيده على منطقة الجرح فوق الضمادات في أي لحظة يحتاج بها لان يعطس أو يسعل .

9- هل يعتبر هذا الإجراء ناجحا لجميع الناس :
يعتبر هذا الإجراء ناجحا عند اكثر من 95% من المرضى ، ولكن في بعض الحالات القليلة ، يتعذر إدخال البالون بسبب تضيق شديد بالشريان ، أو بسبب طبيعة مكان التضيق .
في هذه الحالات يتم الرجوع إلى العلاج بواسطة الأدوية أو الاتجاه لاجراء عملية جراحية . وفي القليل من الحالات قد تحدث مشاكل ، مثل انغلاق كامل للشريان بسبب جلطة أو تشنج الشريان أو انهيار الجدار للشريان . وفي هذه الحالة يتم التدخل الجراحي السريع لإنقاذ الشريان .

10- ماذا تتوقع بعد الرجوع إلى البيت :
إذا لم يحدث مشاكل ، يمكن العودة إلى البيت بعد يوم أو يومين ، ويستطيع المريض أن يرى تحسن كامل بألم الصدر . ويتم إجراء فحص الجهد بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع للتأكد من فتح الشريان بشكل طبيعي .

11- هل يمكن أن تعود هذه التضيقات بالشريان :
يمكن أن يعود التضيق بعد عدة اشهر عند بعض الأشخاص . فإذا حدث ذلك ، سيشعر المريض بعودة الألم في الصدر عندها يجب على الشخص أن يبلغ طبيبه بذلك حيث يتم إجراء فحص جهد جديد وقد يحتاج إلى قثطرة جديدة ، فإذا اثبت وجود تضيق يمكن عمل إجراء فتح للشريان مرة أخرىPTCA) ) . وبشكل عام يعتبر الإجراء الثاني أكثر فاعلية من الإجراء الأول للحصول على نتائج إيجابية على المدى الطويل .

12- هل يمكن منع حدوث تصلب الشرايين :
الصحيح انه لا يمكن منع ذلك نهائيا ، ولكن يمكن التقليل من احتمالية حدوث ذلك إلى حد بعيد باتباع التالي :
1- التوقف عن التدخين بشكل كامل .
2- تناول الطعام قليل الكوليسترول والدهون الحيوانية .
3- الحفاظ على التمارين الرياضية بشكل منتظم .
4- الحفاظ إلى الوزن المثالي .
5- التقليل من التوتر والانفعال .
6- الحفاظ على الضغط الشرياني ضمن الحدود الطبيعية .
7- الحفاظ على السكر بالدم ضمن الحدود الطبيعية


اوجاع القلب الوهمية




قد يشكو الإنسان من آلام فى الصدر معتقداً أنها آلام أمراض القلب أو انسداد الشرايين التاجية . وظواهر هذه الآلام مشابهة كلياً لأمراض القلب.

وهذه الآلام فى الحقيقة لدى البعض وبعد إجراء الفحوصات والتحاليل والتخطيط الكهربائى للقلب بأنها تعود إلى :

-تكلس فى فقرات الرقبة

-التهاب بالمرارة أو وجود حصوات فيها حيث تحدث آلام مشابهة للآلام القلب .

-تقلصات فى المرىء واضطراب فى الهضم .

-وجود حساسية روماتيزمية نتيجة انتقال الإنسان من جو دافئ إلى جو بارد حالاً حيث حصل فى الصدر روماتيزم ( فى عضلات القفص الصدرى ) .


-مضاعفات نزلة شعبية (حيث يشعر الإنسان بام عند التنفس أو الكحة أو الضحك) .

-حموضة المعدة تعطى أيضاً آلاماً وأعراضاً شبيهة بأعراض مرض القلب.



أما آلام القلب الحقيقية فهى التى

تحصل بعد بذل مجهود مثل : الركض أو الانفعال العصبى أو تناول وجبة كبيرة ومتعبة ، وهذه الآلام يصاحبها عرق غزير ثم تزول هذه الآلام فى دقائق


توقيع 

 

مُكْتَظَّـه بـِ أوْجَاعْ !

فَ لآ تَسْـألـُونـٍـي عَن الوَجَع يوْماً
wisam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 20-08-2009, 05:18 PM   رقم المشاركة:3
مشرفة
[ .. مخملية بحرف نفيس .. ]
 
الصورة الرمزية wisam
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: حيثُ أَشعُرُ بالأمَــــآنُ حَوَلـه
المشاركات: 47,851
معدل تقييم المستوى: 1
wisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond repute

الجنس: انثى

افتراضي

ضربة القلب الزائدة



يحصل لدى القلب ضربة زيادة قبل موعدها ثم يعقبها فترة توقف قصيرة
يشعر خلالها المريض كأن قلبه قد توقف .
إن هذه الحالة ليست خطرة وهى تنتج عن التدخين ،
والإمساك المزمن ، عسر الهضم ، التوتر ، القلق ،
الإجهاد الإفراط فى تناول القهوة والشاى .
وتتحسن الحالة بمجرد تجنب هذه المسببات



خـفقان القــلب


خفقان القلب عرض شائع لا يكاد يخلو منه إنسان في فترة من الفترات . وهو الشعور بضربات القلب ، أو الإحساس بوجود ضربات سريعة وقوية في القلب .

ويحدث الخفقان عادة عقب القيام بجهد عنيف ، أو في حالات الانفعال الشديد ، أو عند التعرض لخوف مفاجئ ، أو عند رؤية المحبوب ... ولكن حدوث الخفقان أثناء الراحة ، وحين يكون المرء هادئ المزاج يثير قلق المريض . والحقيقة أن أكثر أنواع الخفقان شيوعا هو حدوث ضربات قلب مبكرة ( أي أنها أتت قبل موعدها ) ، ويعقب ذلك فترة سكون قصيرة ، يشعر فيها المرء وكأن قلبه قد توقف ، ثم يعود القلب لضرباته العادية .

ويحس المرء حينئذ برفة في القلب ، وكأنه شعور الإنسان عندما يهوي من مكان عال ، أو حين يهبط به المصعد فجأة وبسرعة .

والشعور بهذه الضربات المبكرة لا يعني ، في أكثر الحالات ، وجود مرض في القلب . وكثيرا ما تحدث عند الإفراط في تناول القهوة والشاي ، أو بعد شرب الخمر أو الإكثار من التدخين .

ولا يكاد يمر يوم إلا وأشاهد في عيادتي شبابا أو فتيات يشكين من الخفقان ، وكثير من هؤلاء من يفرط في شرب القهوة أو الشاي ، كمن يشرب إبريقين من الشاي في اليوم أو أكثر ، ثم يتناول الأدوية المنظمة لضربات القلب . وكثيرا ما يكون حل المشكلة ، لا في الدواء ، بل في التخفيف من شرب القهوة والشاي .

ولكن .. قد ينجم الخفقان عن اضطراب في نظم القلب ، كحدوث تسرع في القلب ، عندما تزيد ضربات القلب فوق 100 ضربة في الدقيقة . وقد يكون هذا التسرع منتظما أو غير منتظم .

ويشخص سبب الخفقان بتخطيط القلب الكهربائي ecgوتسجيل ضربات القلب لمدة 24 ساعة بواسطة جهاز تسجيل خاص يحمله المريض في بيته أو عمله . كما ينبغي إجراء فحص دم خاص للتأكد من عد وجود مرض في الغدة الدرقية .

ونصيحة للذين يشكون من الخفقان أن يخففوا من القهوة والشاي والكاكاو والكولا ( بيبسي كولا أو كوكا كولا وأشباهها ) ، وأن يتوقفوا عن التدخين فورا



قصور القلب الاحتقاني




يعتبر القلب أطول أعضاء البدن عمرا وفي المتوسط يدق ما مقداره ثلاثة بلايين مرة أثناء الحياة وعلى مر السنين يؤدي هذا العمل الشاق إلى بعض التمزقات والتلف في العضلة القلبية محدثا تغييرا في بنيتها ولكن مثل هذه التغيرات والتي تأتي مع تقدم السن تختلف عن قصور القلب الاحتقاني .

إن قصور القلب وهو التعبير الذي يطلق على عدم قدرة القلب على ضخ الدم يتسبب به عادة المرض ، ومع انه يظهر بصورة مفاجئة ، إلا أن تطوره يكون قد مر عليه زمن طويل ( أي انه يتطور ببطء حتى يظهر للعيان بصور مفاجئة ) فعندما يحدث القصور ، تتخرب الدورة الدموية مؤدية لظهور أعراض مترقية منها الألم والضعف العام ، والتي يمكن السيطرة على اغلبها بالعلاج المناسب ، الإ أن تركها قد يقود إلى الموت .

الأسباب :
إن القلب الطبيعي قادر على تحمل عبء إضافي ببساطة ، بأن يدق بسرعة ابر وبقوى اكثر ، فمثلا ، يشكل العدو والسباحة ، وغيرهما من النشاطات الفيزيائية حملا إضافيا يستطيع أي قلب صحيح أن يتجاوب معه فورا وبسهولة . ولكن الخطر في أن يصبح هذا الحمل مستمرا ، أو بأن يكون كبير جدا بحيث لا يستطيع القلب التجاوب معه كما يحدث مثلا في حالة ارتفاع الضغط الشرياني ( المستمر ) ، حيث يشكل الجهد الذي يستطيع دفع الدم عبر آوية غير مرنة ، عبئا كبيرا على القلب ويساهم في بدء قصوره كذلك فإن أي إصابة أو أذية في عضلة القلب مثل انسداد الشريان الإكليلي بكثرة تؤدي إلى نوبة احتشاء قلبي قد تضعف من تقلص القلب وتؤدي لقصوره .

وقد يحدث قصور القلب أيضا من إصابة في بنية أحد صماماته أو تخرب فيها بسبب حمى رثوية أو التهاب بكتيري مؤدية لتضيق وانسداد في الصمام أو لتوسع وقلس فيه . وهناك اضطرابات أخرى لا تعزى مباشرة إلى الوظيفة القلبية ، قد تؤدي لقصور القلب مثل فقر الدم الشديد الذي ينقص من أكسجين الدم الواصل إلى الخلايا مؤديا لإرهاق القلب في ضخ دم غير مؤكسد لكافة أنحاء الجسم بنبض متسارع ضعيف . وكذلك عوز الفيتامين أ الشديد يؤدي لقصور القلب ، ومثله فرط نشاط الغدة الدرقية ، وفي القلب المنهك الضعيف يؤثر الانتان المزمن مع الحمى المتكررة مؤديا لقصوره .

الأعراض :
عندما تتداعى وظيفة القلب كمضخة لا يعود الدم يجري بصورة طبيعية لأنحاء الجسم والى الأعضاء الحساسة ، وتكون النتيجة ظهور أعراض الوهن والضعف بصورة متزايدة والكثير فيها لا يوحي بإصابة قلبية ، إذ تظهر بعض الأعراض الدالة على نقص تروية الدماغ ، حيث مراكز التنفس وبسبب نقص الأكسجين يظهر عليها الخلل في أداء وظيفتها أما الكلى فلا تعود قادرة على تصريف السوائل من البدن وقد يحدث هذا بسبب القلب القاصر نفسه ، إذ لا يكون قادر على تصريف كمية السوائل الزائدة وضخها في دوران فاعل ، فتبدأ بالتجمع في الرئتين وفي الكبد وفي أنسجة أعضاء أخرى مؤدية لظهور واحد من أهم الأعراض الدالة علـى قصــور القلب ، قصور القلب الاحتقاني ، وأكثر أعراضه شيوعا :

صعوبة التنفس :
التي تعرف طبيا الزلة التنفسية وهي العرض المبكر الأول المنذر بحدوث قصور القلب ، وتترقى عادة تدريجيا ، وفي الحقيقة نادرا ما يلاحظها المريض إلا عندما يصعد مرتفعا يشعر بصعوبة في التنفس لأول مرة ، أو بعد الشعور بالحاجة الملحة للتوقف بعد المشي لمسافة قصيرة لأخذ نفس .

تسارع النبض :
ويحدث تقريبا في نفس حدوث الزلة ، إذ يلاحظ المريض أن قلبه يخفق بسرعة في بعض الأحيان ،وهو أيضا عرض باكر من أعراض قصور القلب ، ويظهر هذا العرض لان العضلة القلبية المرهقة تحاول المعاوضة في عدم قدرتها على ضخ الكمية الطبيعية اللازمة من الدم في الضربة الواحدة بأن تزيد عـدد الضربات لتضخ كمية اكبر .

الوذمة (التورم والانتفاخ ) :
وتحدث بسبب التراكم الشديد للسوائل ويعلن هذا العرض عن نفسه عبر الزيادة الظاهرية غير المتوقعة في الوزن من ( 5 10 15 باوند ) أول ما يظهر الورم في الكاحلين ، حيث يتورم الكاحلان أثناء النهار ويعودان لطبيعتهما ليلا ، وعندما تزداد الو ذمة ، تصبح الزيادة في الوزن ملاحظة خاصة في الأذرع والأرجل .

الزلة التنفسية الليلية :
وتظهر في شكلين ، كلاهما يصاحب المرحل الأخيرة من قصور القلب ، والأقل خطورة هو الشكل الذي يتعلق بوضعية النوم ، فإذا نام الشخص بصورة مستوية على وسادة واحدة فقط فقد يصحو على سعال أو شعور بالاختناق ، والأكثر من ذلك أن يصحو شاكيا من اختناق محقن ، ويعرف ذلك بنوبات الزلة الاشتدالية الليلية ، ويرافق هذا الشعور تسرع شديد للنبض وقد ينتهي خلال بضع دقائق أو قد يستمر لساعة أو اكثر .

العلاج :
كما في معظم الأمراض كلما كان التشخيص باكرا كان العلاج انجح ، وكذلك في قصور القلب إذ من المهم أن يكتشف أول أعراضه وان يقدم العون الطبي اللازم للمريض عند ظهورها .
إذا كنت مصابا بقصور القلب ، فعلى الأرجح سينصحك الطبيب بواحدة أو اكثر من الخطوات التالية :
- أن انجح وسيلة لعلاج القصور القلبي هي بمعالجة السبب ، والهدف الأساسي من الفحص الطبي الفيزيائي التام هو معرفة هذا السبب . فإذا كان ارتفاع الضغط الشرياني هو السبب مثلا ، فان السيطرة عليه ستجعل علاج قصور القلب ممكنا . أما إذا كان السبب احتشاء القلب فان الراحة والخضوع لبرنامج العناية الحثيثة ستكون مجدية .

الأدوية :
- يعالج قصور القلب المترقي بواحد أو اكثر من الأدوية ، وعموما ، يلبي كل رجيم للعلاج متطلبات وطبيعة
المريض المعالج واهدف من العلاج في النهاية تحسين وظيفة العضلة القلبية في قدرتها على ضخ الدم ، والقليل من الإحتقان واحتباس السوائل وتنشيط الدورة الدموية .
- استخدم الديجيتال منذ قرنين بشكل رئيسي في تحسين وظيفة العضلة القلبية في قدرتها على ضخ الدم وزيادة قلوصيتها ، واستعملت المدرات في تدبير الاحتقان ومنع احتباس السوائل مع اتباع حمية قليلة الملح ، فإذا لم تكن هذه الأدوية مؤثرة ، وضعت أدوية أخرى لتحسين النتاج القلبي والدورة الدموية ومنع حدوث الاحتقان .

عوامل تتعلق بنمط الحياة
ينصح أطباء القلب بضرورة إنقاص الوزن قدر المستطاع عند الشاكين من قصور القلب ، مع اتباع حمية قليلة الملح ( لأن الملح يحرض على حبس السوائل ) كما ينصحون بالحد من النشاطات الفيزيائية المجهدة .

الخلاصة
قصور القلب الإحتقاني أي قصوره عن ضخ الدم بصورة طبيعية إلى أنحاء الجسم هو مرض يمكن معالجته عندما تكتشف أعراضه باكرا ويتنبه لها الطبيب إذ تكون الأعراض حينها قابلة للتراجع ويمكن السيطرة عليها بالعلاج وتعديل نمط الحياة بصورة مناسبة .

الشرايين الإكليلية للقلب

لماذا يتم فحص الشرايين الإكليلية للقلب :
- لقياس لمعة الشرايين الإكليلية ( القطر الداخلي للشريان )، وتقييم التضيقات أو الانسدادات .
- كما يمكن تقييم جدر الشرايين وتحري وجود اللويحات العصيدية المتكلسة وغير المتكلسة والمختلطة.
- كما يمكن تقييم وظيفة البطين الأيسر ( حركية الجدار / الجزء المقذوف ) .
- كما يدرس درجة إرواء البطين الأيسر ، نقص التروية ، فيما يسمى Profusion .

متى يجرى هذا الفحص ؟:
- يجرى هذا الفحص للكشف المبكر عن وجود اصابة في الشرايين الاكليلية ( شرايين القلب ) ، وكشف وجود التضيقات او الانسدادات . .
- الكشف المبكر لوجود اصابة في الشرايين الاكليلية ( القلبية ) عند المرضى غير العرضيين (دون شكوى ) وذوي الخطورة العالية والمعرضين أكثر من غيرهم للاصابة بأزمات قلبية،ومنهم ( الذكور بعد سن الأربعين ، الوزن الزائد - البدانة - ، مرضى السكري ،المدخنين، المرضى المصابين بارتفاع التوتر الشرياني ، وجود قصة عائلية من اصابة في الشرايين الاكليلية وحدوث أزمات قلبية عند الأقرباء.....) .

- لنفي وجود تضيق في الشرايين الإكليلية لدى :
• مريض عالي الخطورة ( سكري ، ارتفاع توتر شرياني ، قصة عائلية، بدانه ....).
• قبل اجراء جراحة كبرى ( غير قلبية ) ضمن تقييم الوضع العام للمريض وامكانية التخدير دون خطورة على المريض .
- لكشف او لنفي وجود تضيق شرايين اكليلية لدى مريض يشكو من :
• الم صدري غير وصفي .
• ألم صدري معند مع الشك بالمنشأ القلبي .
• اختبار جهد غير واضح .

- كبديل عن القثطرة القلبية التقليدية :
• قبل المداخلة القلبية .
• مريض عالي الخطورة لاجراء قثطرة ( داء أبهري ) .

- كمتمم للقثطرة القلبية التقليدية :
• لتوصيف اللويحة العصيدية والمسببة للتضيق في الشرايين الاكليلية، حيث يحدد طبيعة هذه العصائد فيما اذا كانت متكلسة او رخوة غير متكلسة ، وكشف العصائد المتبارزة خارجا دون أن تسبب تضيقا في لمعة الشريان ، والتي قد تتطور نحو داخل الشريان مسببة تضيقا في الشريان .
• عند صعوبة اجراء القثطرة .
• انسداد اكليلي تام .

- كمتابعة ومراقبة تطور الاصابة عند مريض قلبي :
• بعد مداخلة على الشرايين الاكليلية ، كتوسيع بالبالون او تركيب شبكات .
• مراقبة نفوذية وسلامة المجازات الاكليلية ( بعد عملية قلب مفتوح ، وتبديل شرايين).

- كشف التشوهات الاكليلية والتي قد تكون مسؤولة عن الموت المفاجئ عند الشباب ( والرياضيين):
• منشأ الجذع الرئيس من الأيمن .
• منشأ الشريان المنعكس من الأيمن .
• منشأ الشريان النازل من الأيمن .
• منشأ الشريان الأيمن من الأيسر .
• منشأ الشريان الأيمن من الشريان الرئوي .
• ناسور اكليلي الى الشريان الرئوي .
• ناسور غير مكشوف سابقا .

- لتقييم الشبكات الاكليلية :
• وتقييم نفوذية الشبكات او تضيقها او انسدادها .
• تقييم فرط التنسج البطاني في الشبكات الكبيرة .
• عودة التضيق في الشبكات .
• موقع الشبكة في الآفات المتوضعة بالفوهة .
• تراكب الشبكات .

- لتقييم وجود داء اكليلي ( اصابة في شرايين القلب ) في المرضى بدون علامات نقص تروية قبل اجراء جراحة الصمام الأبهري أوالتاجي.
- لتقييم تطور التصلب العصيدي الاكليلي في المرضى اللاعرضيين ( دون شكوى ) مع داء اكليلي معروف لديهم .
- لتقييم تأثير المداخلات الدوائية والغذائية ونمط الحياة على ترقي او تراجع التصلب العصيدي الاكليلي واصابة شرايين القلب .
- لحساب معدل التكلس في شرايين القلب ( العصائد المتكلسة ) فيما يعرف Calcium Scoring والتي توجه نحو وجود داء اكليلي ، وتقيم الخطر واحتمال الاصابة بنوبة قلبية .

- لتقييم لمعة الشرايين الاكليلية واللويحات العصيدية المسببة لاصابة الشرايين الاكليلية :
• امتداد وعدد اللويحات .
• توزع اللويحات في الشرايين الاكليلية المختلفة ( الشريان الاكليلي الأيمن ، الأمامي النازل ، المنعكس ..)
• نوع اللويحة : متكلسة ، غير متكلسة ، مختلطة ، خثرية .. .
• درجة انسداد اللمعة .
• عودة الشكل ( التقولب ) بجدار الشريان .






أهمية فترة النقاهة بعد عملية تطعيم الشرايين الإكليلية للقلب

لا تنسى أن عظمة الصدر الأمامية قد تم شقها إلى نصفين ثم اجري توصيلها ببعضها بواسطة سلك معدني. هذه العظمة تحتاج إلى فترة تقارب الشهرين كي تلتئم بشكل كامل ولذلك عليك أن تتجنب حمل أوزان ثقيلة (أي شيء وزنه أكثر من خمسة كيلو غرامات )ولذلك عليك أن تتجنب دفع أجسام ثقيلة أو سحب أجسام ثقيلة وعليك أن تترك هذه الأعمال لغيرك حفاظاً على صحتك وحرصاً على شفائك.

بعد إنقضاء فترة الشهرين الاوائل يمكنك عند الضرورة أن تحمل أوزاناً أكثر والأفضل أن تتجنب ذلك وعليك أن لا تنخرط في الرياضة العنيفة مثل رفع الأثقال والمصارعة والملاكمة والتاكوندو وما إلى ذلك.


عليك أن تتجنب دفع ثقل جسمك على كفتي يديك عند التنقل في السرير حيث أن هذا الوزن سوف ينتقل بدوره إلى المنطقة الأمامية وقد للصدر يؤثر على تماسك عظمة الصدر المربوطة بالأسلاك المعدنية . اطلب المساعدة من الأهل والأصدقاء عند الحاجة خاصة إذا كان وزنك ثقيلاً.
عليك الإكثار من رياضة المشي يومياً داخل المنزل أولاً ثم خارج المنزل لما في ذلك من تنشيط للجسم بشكل عام وللدورة الدموية بشكل خاص مما يجنبك مخاطر تشكل خثرات في أوردة الساقين ويساعد على منع تورم الساقين.

تذكر أن أسوأ شيء يمكن أن تفعله هو أن تستلقي في السرير بشكل دائم وتتوقع أن تتحسن.
عليك أن تحاول إخراج البلغم الذي يكون عالقاً عادة في القصبات الهوائية بعد العملية الجراحية وتستطيع أن تتجنب الألم عند السعال بأن تضغط بيديك على المنطقة الأمامية من صدرك فوق منطقة الجرح واحرص على إخراج البلغم وتجنب بلعه قدر الإمكان.

يجب أن تستعمل الجهاز الذي يساعد على فتح القصبات الهوائية الذي اعطي لك في المستشفى (ما يسميه الأطباء أحياناً بالأركيلة الطبية).إستعمال هذا الجهاز يساعد على منع حدوث الإلتهابات في القصبات الهوائية ومنع حدوث الأنغلاقات في أجزاء الرئتين كما يساعد في تحريك البلغم المتراكم.

تجنب قيادة السيارة إلى ما بعد شهر ونصف إلى شهرين من تاريخ إجراء العملية حسب وزنك وسرعة شفاء جرحك وحسب النصيحة التي يعطيك إياها طبيبك بهذا الشأن.

استعمل الجوارب الضاغطة التي اعطيت إليك في المستشفى .بحيث تلبسها في فترة النهار وتنزعها خلال فترة الليل. هذه الجوارب تساعد في تخفيف التوذم الذي يحصل في الساقين بعد سحب الأوردة منها لاستعمالها في تطعيم الشرايين الإكليلية (تحويل الدم كي يصل إلى ما بعد المكان الذي فيه التضيق في الشريان).

قد تحتاج أحياناً لاستعمال بعض المدرات للبول (إن وصفت لك من قبل طبيبك )للمساعدة في تخفيف التوذم في الساقين والانسكاب الرئوي ولكن لا تستعمل هذه العلاجات إلا إذا وصفت لك . ويتم مراقبة نسبة البوتاسيوم في الدم عادة عند استعمال هذه الأدوية لتجنب التقلصات العضلية والتعب العام الذي يمكن أن يحدث بسبب النقص في نسبة البوتاسيوم في الدم.

نزول سائل شفاف من مكان الجرح في الساق شيء طبيعي ولكن إذا أصبح اللون أصفراً أو أخضراً وصاحبه تورم حول الجرح مع ألم شديد واحمرار في منطقة الجرح في الساق فقد تكون هذه دلائل وجود التهاب جرثومي في الجرح خاصة إن صاحب ذلك ارتفاعاً في الحرارة .عند حصول هذه الأشياء عليك أن تراجع طبيبك في الحال.

لا تدخن أبداً وهذه هي فرصتك لترك التدخين الذي كان أحد العوامل الأساسية التي أدت إلى مرض الشرايين لديك ولا تنسى أن استعمال السجائر أحد أهم أسباب السرطان والتدخين يزيد من احتمال عودة المرض في الشرايين الإكليلية للقلب.حاول أن تترك التدخين مرة واحدة وبالكامل بدلاً من التخفيف من عدد السجائر المستعملة.اطلب من طبيبك أن يشرح لك عن إمكانية استعمال لاصقات النيكوتين لمساعدتك على ترك هذه العادة السيئة.

إذا لاحظت أن حرارتك بدأت بالارتفاع فوق 38مْ فاتصل بطبيبك .
استعمل الأدوية التي أعطيت لك عند خروجك من المستشفى بشكل منتظم .لا تننزعج من كثرتها فمعظمها سيتم الاستغناء عنه بعد انتهاء الحاجة إليه.

استعمل أدوية الألم عند الضرورة لتخفيف آلام الجروح في الصدر والساقين.استعمل الأدوية الملينة عند اللزوم مساءً وكذلك علاج يساعد على النوم ليلاً إن لزم.تجنب النوم الطويل خلال النهار كي تعود ساعتك الداخلية إلى النظام الطبيعي للنوم ليلاً،ولا بأس من أخذ قيلولة قصيرة خلال النهار إن لزم.

خلال الفترة الأولى بعد العملية عليك أن تتناول الطعام الذي ترغبه مع الإكثار من السوائل .إن شعرت بشيء من فقدان الشهية فقد يكون هذا ناتجاً عن الأدوية والاستغناء عن بعضها.عليك بعد ذلك أن تتبع نظام الحمية الخاصة بمرضى القلب والتي تتكون في غالبيتها من طعام قليل الملح وقليل الدهن .تجنب السكريات إن كنت مصاباً بداء السكري ولا بأس بتناول الحبوب المحلية.

الشعور بالتعب العام طبيعي جدا بعد العملية الجراحية(خلال فترة النقاهة).هذا التعب يتحسن بشكل تدريجي خاصة إن التزمت برياضة المشي اليومي وتجنب الجلوس الطويل في السرير أو أمام التلفاز.إن جلست فحاول أن ترفع ساقيك على كرسي صغير عليه مخدة طرية كي تتجنب الزيادة في توذم الساقين.

بعض الأدوية التي وصفت لك والتي تساعد على توسعة الشرايين قد تسبب صداعاً في الأسبوع الأول أو الأسبوعين الأوائل من استعمالها.استعمل حبات الباراسيتامول (مثل البنادول أو الريفانين ) لتسكين الألم.

لا تنسى أن الآلام حول الجرح في الصدر وفي منطقة الأكتاف والظهر متوقعة وطبيعية بعد العملية الجراحية وليس معناها عودة المرض من جديد.هذه الآلام ستخف بشكل تدريجي مع التئام الجرح.

إذا استعمل الشريان الثديي الصدري في تطعيم الشريان الأيسر الأمامي النازل فتوقع أن تشعر ببعض الخدر أو الحكة أو الشعور بالضيق في الجلد عند ملامسة الثياب له.هذا شيء طبيعي ويتحسن بشكل تدريجي .

تجنب الانفعالات والمشادات الكلامية خلال فترة النقاهة ومن الممكن استعمال بعض المهدآت النفسية عند اللزوم.

طبيبك سيقرر متى تستطيع أن تعود إلى ممارسة عملك بالشكل المعتاد وهو الذي يحدد فترة الإجازة بعد العملية الجراحية حسب حالتك الصحية فلا تستعجل العودة إلى دوامك واعط جسمك الفرصة اللازمة كي تسترد عافيتك.


خفف من شرب المنبهات مثل الشاي والقهوة لأنها تزيد من سرعة دقات القلب.ومن الممكن استعمال القهوة الخالية من مادة الكافيين..

الحمى الروماتيزمية




هل يمكن وقاية قلبك منها ؟
قد يخفى على البعض أن التهاب البلعوم أو اللوزتين - إذا لم يعالج معالجة فعالة - يمكن أن يؤدي إلى إصابة القلب بكثير من المتاعب . فالحمى الروماتيزمية ما هي إلا ارتكاس مناعي يمكن أن يتلو التهاب البلعوم أو اللوزتين،بجرثوم يدعى المكورات السبحية ( streptococci ) . وتصيب الحمى الروماتيزمية المفاصل بالالتهاب ، كما قد تصيب عضلة القلب ، فتظهر أعراض فشل القلب . وإذا لم تعالج معالجة فعالة ، فقد يتلو ذلك - بعد سنين - إصابة صمامات القلب بالتليف والتسمك ، وما يعقبه من تضيق في صمامات القلب أو تسرب فيها . والحمى الروماتيزمية تصيب الأطفال عادة ما بين 5 - 15 سنة .

وفي الوقت الذي كادت تختفي فيه الحمى الروماتيزمية في أمريكا وأوروبا ، فإنها ما تزال تمثل مشكلة طبية كبيرة في بلادنا العربية من المحيط إلى الخليج ، وخاصة في المجتمعات الفقيرة ذات التغذية السيئة ، والتي تعيش في أماكن سكنية مكتظة وغير صحية .

وما تزال أمراض القلب الروماتيزمية أكثر أنواع أمراض القلب المكتسبة عند الأطفال واليافعين شيوعا في عالمنا العربي . وتعتبر سببا رئيسا من أسباب الوفيات والاختلاطات القلبية عند الأطفال في المملكة العربية السعودية .

وتشير الإحصائيات إلى أن ثلاثة أطفال من كل ألف طفل في المملكة يصاب بالحمى الروماتيزمية ، في حين تصيب خمسة أطفال من كل مئة ألف طفل في الولايات المتحدة وأوروبا واليابان . وهذا ما يثير فينا الدوافع لمحاربة هذا المرض والقضاء عليه .

ما هي الحمى الروماتيزمية ؟
تبدأ علامات الحمى الروماتيزمية عادة بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من التهاب البلعوم أو اللوزتين ، وقد تحدث بعد أسبوع واحد . وتسبب ارتفاعا في الحرارة وآلاما والتهابا وانتفاخا في عدد من المفاصل ، وتبدو المفاصل المصابة حمراء ، منتفخة ، ساخنة ومؤلمة عند الحركة . ويبدو المريض متعرقا وشاحبا . وعادة ما تختفي علامات الالتهاب في المفاصل بعد 24 - 48 ساعة . ولكن إذا لم تعالج الحالة تصاب مفاصل أخرى بالالتهاب.

وأكثر المفاصل إصابة هي مفاصل الرسغين والمرفقين والركبتين والكاحلين . ونادرا ما تصاب مفاصل أصابع اليدين أو القدمين .

وإذا كانت هجمة الحمى الروماتيزمية خفيفة فقد لا تبدو أية أعراض خاصة تشير إلى إصابة عضلة القلب . ولهذا فقد تمر الحالة دون تشخيص .

أما إذا كانت هجمة الحمى الروماتيزمية شديدة فتكون الأعراض أكثر وضوحا ، وقد يشكو المريض حينئذ من ضيق النفس عند القيام بالجهد ، أو حينما يكون مستلقيا في السرير . كما قد تظهر وذمة ( انتفاخ ) في الساقين .

وإذا لم تعالج نوبات الحمى الروماتيزمية أو تكرر حدوثها ، ازداد خطر حدوث إصابة في صمامات القلب ، حيث يحدث تليف وتسمك في صمامات القلب مما يؤدي إلى حدوث تضيق أو تسرب فيها.

وفي الغرب تحدث إصابة الصمامات بعد سنوات عديدة من نوبة الحمى الروماتيزمية ، أما في العالم الثالث ، فتحدث الإصابة القلبية بصورة مبكرة جدا .

كيف تعالج الحمى الروماتيزمية ؟
تعالج هجمة الحمى الروماتيزمية بالراحة التامة في الفراش إلى أن تختفي الحمى تماما ، ويعود عدد ضربات القلب وتخطيط القلب وسرعة التثفل إلى وضعها الطبيعي . ويعطى المريض حبوب الأسبرين ، وقد يحتاج الأمر إلى إعطاء حبوب الكورتيزون .

هل يمكن منع حدوث الحمى الروماتيزمية ؟
والجواب نعم . إذا ما عولج التهاب اللوزتين أو البلعوم الناجم عن المكورات السبحية معالجة صحيحة ، وهذا ما يسمى بالوقاية الأولية Primary Prevention .
كما يمكن وقف تطور الإصابة القلبية باستعمال البنسلين المديد عضليا وبشكل متواصل لمنع حدوث أية هجمات من الحمى الروماتيزمية، وهذا ما يسمى " الوقاية الثانوية " Secondary Prevention .

ما هي طرق الوقاية الأولية من الحمى الروماتيزمية ؟
من المعروف أن معظم حالات ألم البلعوم Sore throat يسببها أحد الفيروسات . إلا أن 10 - 20 % من الحالات يسببها نوع من الجراثيم تسمى المكورات السبحية ( streptococci ) .
والحقيقة أنه يصعبه التفريق بين التهاب البلعوم الفيروسي وبين النوع الجرثومي .
ولكن هناك بعض الأعراض التي ربما توحي بوجود سبب جرثومي لالتهاب البلعوم أو اللوزتين . وتشمل هذه الأعراض : حدوث الألم فجأة في البلعوم ، والصداع وارتفاع الحرارة وقد يترافق ذلك بألم في البطن وغثيان وإقياء .

وإن وجود عقد بلغمية أمامية في الرقبة ، ونتحات بيضاء على اللوزتين والبلعوم ، يثير الاشتباه بالسبب الجرثومي لالتهاب البلعوم .



كيف يمكن التأكد من وجود التهاب جرثومي في البلعوم ؟
يمكن التعرف على وجود سبب جرثومي لالتهاب البلعوم بأخذ مسحة من الحلق وزرعها في المختبر( مزرعة الجراثيم ) كما أن هناك فحص دم خاص يمكن من خلاله التعرف على حدوث إصابة بالمكورات السبحية .

وإذا كان هذا الاختبار إيجابيا ، أو كان الزرع الجرثومي إيجابيا ، فينبغي الاستمرار بالمضاد الحيوي لمدة عشرة أيام .

كيف يعالج التهاب البلعوم الجرثومي ؟
تعتبر معالجة التهاب البلعوم الجرثومي أهم خطوة في الوقاية الأولية لمحاربة حدوث الحمى الروماتيزمية.
وما زال البنسلين هو الدواء الأمثل في هذه الحالات . ويفضل إعطاء جرعة واحدة من البنسلين المديد Benzathin Penicillin بالعضل للأطفال الذين يشكون من التهاب البلعوم عندما يكون الزرع الجرثومي لمسحة الحلق إيجابيا .

ويمكن استخدام البنسلين عن طريق الفم ، أو الايرثرومايسين عند الذين لديهم حساسية للبنسلين لمدة 10 أيام. وينبغي التأكيد على ضرورة الالتزام بهذه المدة ( 10 أيام ) حتى ولو اختفت الأعراض التي يشكو منها المريض خلال الأيام الأولى من تناول العلاج . وليس للـ Ampicillin أو الـ Amoxil أية مزايا تفوق تأثير البنسلين في هذه الحالات .

كيف يمكن منع تكرر حدوث الحمى الروماتيزمية ومنع تطور الإصابة القلبية عند من أصيب أحد صمامات قلبه ؟
لا شك أن الطريقة المثلى لذلك هي بإعطاء البنسلين المديد Benzathin Penicillinبالعضل مرة كل 3 - 4 أسابيع باستمرار . ويمكن استعمال البنسلين عن طريق الفم أو sulfadiazine أو الايرثرومايسين عند من لديه حساسية للبنسلين .

ولكن استعمال الحبوب عن طريق الفم لسنوات يعتبر أقل فعالية في الوقاية من هجمات التهاب البلعوم الجرثومي . وإذا تمكنا من منع تكرر هجمات الحمى الروماتيزمية فإن 70 % من نفخات القصور التاجي(التسرب في الصمام التاجي ) ، و 27 % من نفخات القصور الأورطي تختفي تماما خلال 10 سنين ، ولا يحدث تضيق في الصمامات عندهم .

إلى متى يستمر إعطاء البنسلين المديد بالعضل ؟
ليس هناك اتفاق بين العلماء على المدة التي ينبغي الاستمرار فيها بإعطاء حقن البنسلين عضليا. والحقيقة أن ذلك يعتمد أساسا على ما إذا كانت هناك إصابة قلبية بالحمى الروماتيزمية أم لا .

ففي حال وجود إصابة قلبية فينبغي استخدام البنسلين المديد بالعضل حقنة كل 3 أسابيع وربما مدى الحياة . أما إذا لم تكن هناك إصابة قلبية فينبغي إعطاء البنسلين بالعضل كل 3 أسابيع لمدة 5 سنوات بعد هجمة الحمى الروماتيزمية أو ربما لأوائل العشرينات من العمر .
ومن الحكمة أن يقرر الطبيب المعالج تلك المدة الزمنية تبعا لحالة المريض وظروفه المعاشية واستجابته للمتابعة الطبية .

ولا يزال الأمل يحدونا في الحصول على لقاح ( vaccine ) لمنع حدوث الحمى الروماتيزمية في المستقبل القريب .

ماذا عن الحساسية للبنسلين ؟
تساور بعض المرضى مخاوف من حقنة البنسلين ، خشية حدوث تحسس للبنسلين عند المريض ، حتى أن تلك المخاوف حالت دون حصول المريض على معالجة فعالة لالتهاب البلعوم ، كما حالت دون إعطاء المريض وقاية كافية ضد الحمى الروماتيزمية ، ورغم أن الارتكاسات التحسسية للبنسلين قد تحدث عند بعض المرضى ، إلا أن ذلك أمر نادر الحدوث عند الذين يعطون البنسلين المديد عضليا كل 3-4 أسابيع . والارتكاس التحسسي ( كالطفح الجلدي مثلا ) يحدث عند حوالي 3 % من الناس . أما الصدمة التحسسية فتحدث عند 2 بالألف من الحالات فقط .

ومعظم هذه الحالات حدثت عند أطفال يزيد عمرهم عن 12 سنة . ولهذا فإن فوائد الوقاية من الحمى الروماتيزمية وأمراض القلب الروماتيزمية تفوق بكثير مخاطر الارتكاس التحسسي للبنسلين .

فقد أكدت الدراسات أن 90 % من الهجمات الأولى من الحمى الروماتيزمية يمكن منعها إذا ما استعمل البنسلين المديد بالعضل بصورة منتظمة .

أمراض صمامات القلب الروماتيزمية
ذكرنا أنه إذا لم تعالج الحمى الروماتيزمية معالجة فعالة ، ولم تتخذ إجراءات للوقاية منها ، فإن صمامات القلب قد تصاب بالتضيق أو القصور .

تضيق الصمام التاجي :
ينجم تضيق الصمام التاجي عادة عن إصابة الصمام بهجمة من الحمى الروماتيزمية . ونتيجة لهذا التضيق تتوسع الأذينة اليسرى التي تقع خلف الصمام التاجي ، وقد تحدث وذمة في الرئة ( تجمع سوائل في الرئتين ) نتيجة ارتفاع الضغط في الأذينة اليسرى من القلب .
والتضيق التاجي هو أكثر حدوثا عند النساء ، إذ تبلغ نسبة إصابة النساء به أربعة أضعاف ما هي عليه عند الرجال .

ولا تحدث أعراض المرض عادة في الغرب إلا بعد سنين مديدة من الإصابة بالحمى الروماتيزمية . ولكن ، للأسف الشديد ، نجد في بلادنا العربية حدوث هذه الأعراض في سن مبكرة جدا . وكثيرا ما نشاهد ذلك في العقد الثاني أو الثالث من العمر .
وأول الأعراض عادة حدوث ضيق في النفس عند الجهد ، ما يلبث أن يزداد بازدياد التضيق في الصمام ، فيحدث عند القيام بجهد أقل . وفي النهاية قد يحدث ضيق النفس أثناء الراحة . كما قد يشكو المريض من الخفقان ، وقد يحدث ما يسمى بالرجفان الأذيني ( وفيه يدق القلب ضربات سريعة وغير منتظمة ) .

ويتم تشخيص المرض بالقصة المرضية ، وبإصغاء القلب ، وببعض الفحوص كتخطيط القلب الكهربائي ، وصورة الصدر الشعاعية . إلا أن الفحص الدقيق والمؤكد للتشخيص هو تخطيط القلب بالأمواج فوق الصوتية ( الايكو ) .

أما العلاج ، فقد تعطى المدرات البولية والديجوكسين عند حدوث الأعراض . وإذا استمرت الأعراض فينبغي التفكير بضرورة توسيع الصمام بالبالون أو إجراء عملية جراحية يوسع فيها الصمام ، أو قد يحتاج الأمر إلى تبديل الصمام . وينبغي التأكيد على ضرورة إعطاء المضاد الحيوي قبل إجراء أية معالجة سنية أو عملية جراحية لمنع حدوث التهاب في شغاف القلب .

قصور الصمام التاجي :
ويطلق عليه بالعامية " تهريب " أو " تسريب " في الصمام التاجي . ومن المعروف أن الدم يسيل في الحالة الطبيعية باتجاه واحد من الأذينة اليسرى إلى البطين الأيسر فالأبهر ( الشريان الأورطي ) . ولكن عندما يحدث قصور في الصمام التاجي يعود قسم من الدم الذي وصل إلى البطين الأيسر ثانية إلى الأذينة اليسرى . أي أن الصمام الذي ينبغي أن يكون محكم الإغلاق يسمح برجوع الدم نتيجة عدم إغلاقه بشكل تام . وبسبب عودة الدم إلى الأذينة اليسرى أثناء انقباض القلب ، فإن على القلب أن يعمل بجد أكبر حتى يتخلص من هذا الدم الراجع . وفي النهاية قد يحصل ما يسمى بفشل القلب ( هبوط القلب ) .

وأكثر أسباب القصور التاجي شيوعا هي الحمى الروماتيزمية . إلا أن هناك أسبابا أخرى منها " تدلي الصمام التاجي " ، وجلطة القلب ، وتوسع الصمام بسبب تضخم البطين الأيسر وغيرها .

أما عن الأعراض التي يشكو منها المريض ، فأهمها ضيق النفس والإعياء ، وقد يحدث الخفقان . وهناك اختلاط قليل الحدوث هو التهاب شغاف القلب . ويشخص المرض بالقصة السريرية وبإصغاء القلب ، ويحتاج الأمر إلى صورة شعاعية للصدر وتخطيط قلب كهربائي . ولكن التشخيص الدقيق يكون بإجراء تصوير القلب بالأشعة فوق الصوتية ( الايكو ) . وقد يحتاج الأمر في بعض الحالات إلى إجراء القسطرة القلبية ، وخاصة حينما يعزم الطبيب على إجراء عمل جراحي . ويصف الطبيب المدرات البولية ومثبطات أيس عندما يشكو المريض من ضيق النفس كما يوصف الديجوكسين أحيانا لزيادة تقلص عضلة القلب وتنظيم ضربات القلب . وقد توصف مسيلات الدم )المميعات الدموية) لمنع تشكل خثرة في الأذينة اليسرى .
وينبغي التأكيد على ضرورة إعطاء المضاد الحيوي قبل إجراء أية معالجة سنية أو عملية جراحية لمنع حدوث التهاب شغاف القلب .

وإذا كانت الحالة الشديدة فقد يحتاج المريض إلى إجراء عملية جراحية لإصلاح الصمام أو تبديله .

تضيق الصمام الأبهري ( الأورطي ) :
وهو عبارة عن تضيق في فتحة الصمام الأبهري ، والذي يمر من خلاله الدم إلى أنحاء الجسم . وحدوث تضيق في هذا الصمام يعيق جريان الدم عبره ، مما يجعل القلب يعمل بصورة أشد ، وهذا ما قد يؤدي إلى حدوث تسمك في عضلة القلب .

وأهم أسباب هذا التضيق : إصابة الصمام بالحمى الروماتيزمية ، أو توضع الكالسيوم على الصمام ( خاصة عند المسنين ) . كما قد يكون سببه عيبا خلقيا . وقد لا يؤدي تضيق الصمام الأبهري إلى أية أعراض . وقد يكتشفه الطبيب صدفة أثناء فحص طبي ، حيث يسمع صوت نفخة ( لغط ) في القلب .

وقد يشكو المصاب من ألم صدري أو ضيق في النفس ، أو نوبات من الإغماء أو وهن عام .
وقد تبدي صورة الصدر الشعاعية علامات تضخم في القلب ، أو تكلس في موضع الصمام . كما قد يظهر تخطيط القلب الكهربائي علامات تسمك في عضلة القلب . ولكن التشخيص الأكيد يوضع بواسطة تصوير القلب بالأشعة فوق الصوتية ( الايكو ) والدوبلر ، حيث يعطى هذا الفحص فكرة واضحة عن شدة التضيق في الصمام ، وحركة الصمام ، وسماكة عضلة القلب .

وإذا تبين للطبيب وجود تضيق شديد في الصمام الأبهري ، أوصى بإجراء قسطرة قلبية ، وخصوصا عند من هم فوق الأربعين من العمر ، للتأكد من شدة التضيق ، والتأكد من عدم وجود إصابة في شرايين القلب التاجية ، وذلك قبل إجراء عملية تبديل الصمام .

أما إذا كان التضيق خفيفا ، أو متوسط الشدة ، فإن المريض يحتاج إلى متابعة دقيقة ، وإجراء فحص الايكو من حين لآخر ، للتأكد من عدم حدوث أي تطور في شدة تضيق الصمام .
ولا بد من التذكير أن المريض المصاب بمرض صمامات القلب يحتاج إلى مضاد حيوي قبل المعالجة السنية ، أو العمليات الجراحية .

قصور الصمام الأبهري ( الأورطي ) :
وهو عبارة عن تسرب في الدم عبر الصمام الأبهري ، فيعود الدم إلى البطين الأيسر ، والذي هو الحجرة الأساسية التي تضخ الدم إلى الجسم . ويحدث تسرب الدم عبر الصمام الأبهري نتيجة عدم قدرة الصمام على الانغلاق بشكل سليم . وقد يكون هذا خلقي المنشأ ، أو يكون نتيجة الحمى الروماتيزمية ، أو التهاب في الشريان الأبهر أو التهاب شغاف القلب . وهناك أيضا أسباب أخرى نادرة . وقد يترافق تصلب الشرايين بقصور الصمام الأبهري وتضيق هذا الصمام أيضا .

وقد لا يؤدي قصور الصمام الأبهري إلى أية أعراض ، فقد تكتشف الحالة أثناء فحص طبي لسبب آخر . فيسمع الطبيب صوت نفخة ( لغط ) في القلب . ونتيجة لتسرب الدم إلى البطين الأيسر ، يقوم هذا البطين بالعمل بصورة أقوى ، مما قد يؤدي في النهاية إلى توسع في البطين الأيسر وتسمك في عضلته . وهذا ما قد يؤدي إلى هبوط ( فشل ) القلب الأيسر . وحينئذ يشكو المريض من ضيق في النفس ، والوهن العام . وقد تحدث وذمة في الرئة نتيجة احتقانها بالسوائل .

وقد تبدي صورة الصدر الشعاعية تضخما في القلب ، وازديادا في عرض الشريان الأبهري . أما تخطيط القلب الكهربائي فقد يبدي علامات تسمك في القلب الأيسر . ويظهر تصوير القلب بالأشعة فوق الصوتية ( الايكو ) والدوبلر وجود تسرب في الصمام الأورطي وحركة الصمام ، وسماكة البطين الأيسر وحجمه .

أما القسطرة القلبية فيحتاج إليها أحيانا لتحديد شدة القصور في الصمام ، حيث تحقن مادة ظليلة في القلب عبر قثطار يدخل عن طريق الشريان الفخذي عادة ، وتؤخذ صورة شعاعية للقلب .

وإذا اشتكى المريض من أعراض فشل ( هبوط القلب ) أعطي المدرات البولة و " مثبطات أيس " والديجوكسين . وإذا ما كان قصور الصمام شديدا نصح الطبيب بوجوب إجراء عملية تبديل الصمام. وكما هي الحال في أمراض صمامات القلب ، فينبغي إعطاء المضاد الحيوي قبل المعالجات السنية أو العمليات الجراحية .


الجـنس .. والقلـب



ربما يتحرج كثير من مرضى القلب عند السؤال عن هذا الموضوع . والحقيقة أن المعاشرة الزوجية ، كأي نوع آخر من الجهد ، تزيد من سرعة ضربات القلب ، وترفع بشكل عابر ضغط الدم ، وتزيد حركات التنفس .

وتؤدي زيادة عدد ضربات القلب ، وارتفاع الضغط إلى زيادة حاجة عضلة القلب للأوكسجين وهذا ما قد يؤدي إلى حدوث ألم صدري أو خفقان أو ضيق في التنفس عند بعض مرضى القلب .
وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على المرضى المصابين بالذبحة الصدرية أو جلطة حديثة في القلب ، أن عدد ضربات القلب قد وصل إلى حوالي 120 ضربة بالدقيقة في ذروة المعاشرة ، واستمر ذلك لمدة 15 ثانية ، وعاد إلى الوضع الطبيعي خلال ثلاث دقائق . كما أن ضغط الدم قد ارتفاع إلى 160 / 85 ملم زئبقي في المتوسط . وقد يحصل مثل ذلك لدى قيام الإنسان بنشاطاته الطبيعية أثناء النهار ولكن استجابة القلب للمعاشرة الزوجية تكون أكثر شدة عند مسن متزوج من امرأة صغيرة السن .


استشارة الطبيب :
كثيرا ما يتردد مرضى القلب عند استشارة الطبيب ، وقد يعود المريض الذي أصيب بجلطة حديثة في القلب إلى المعاشرة الزوجية قبل أن يكون مستعدا لذلك . ولهذا فعلى الطبيب أن يبادر إلى تبيان الأمر عند مريض جلطة القلب ، حتى ولو لم يسأل المريض عن ذلك .
وكثيرا ما يكون السؤال عن إمكانية المعاشرة الزوجية ، والمريض عند الباب وهو خارج من عيادة الطبيب .

المعاشرة الزوجية عند مريض الذبحة الصدرية :
من المعروف أن نوبة الذبحة الصدرية تحدث – عند المصابين بتضيق في شرايين القلب – عند القيام بجهد ما ، أو عند الانفعال الحاد . وقد يكون ذلك الألم أول عرض يثير الشبهة بوجود تضيق في شرايين القلب التاجية .

ويستجيب عادة ألم الذبحة الصدرية الذي قد يرافق المعاشرة الزوجية لتناول حبة من دواء : " النيتروغليسرين " تحت اللسان . وإذا كانت حالة المريض مستقرة فقد لا يحتاج الأمر لأكثر من تناول حبة من النيتروغليسرين تحت اللسان لعدة دقائق قبل المعاشرة الزوجية . ولكن ينبغي إخبار الطبيب بذلك واستشارته ، فقد يرتئي تعديلا في العلاج ، أو ربما احتاج الأمر إلى إجراء فحوص أخرى كالقسطرة القلبية أو غيرها .

وبشكل عام ، ينصح بتجنب المعاشرة الزوجية خلال ساعتين بعد وجبة الطعام ، أو عقب الاستحمام .

ولا شك أن الأدوية التي تستخدم في علاج الذبحة الصدرية من حاصرات بيتا ( كالتنورمين والأندرال وغيرها ) ، أو حاصرات الكالسيوم ( كالأدالات والدلتيازم وغيرها ) تساعد المريض في القيام بواجباته وحياته العادية على أكمل وجه . ويمكن للمريض أن يساعد نفسه بالتخلص من التدخين – إن كان مدخنا – وبتخفيض وزنه – إن كان بدينا - .

المعاشرة الزوجية عند المصاب بجلطة حديثة في القلب :
إذا كانت حالة المريض مستقرة ، ولا يشكو من أي ألم في الصدر بعد حدوث جلطة القلب ( احتشاء القلب ) ، فيمكن العودة إلى المعاشرة الزوجية عادة بعد 3 – 4 أسابيع من حدوث الجلطة .
وكثيرا ما يجرى اختبار الجهد عند مريض جلطة القلب بعد 6 أسابيع من حدوث الجلطة ، وهذا ما يعطي المريض شعورا بالثقة في إمكانية ممارسة النشاطات المعتادة ، بما في ذلك المعاشرة الزوجية .

المعاشرة الزوجية بعد عمليات القلب الجراحية :
إذا كانت حالة المريض الذي أجريت له علمية جراحية في القلب مستقرة ، ولم تكن هناك أية مضاعفات ، فيمكن ممارسة المعاشرة الزوجية بعد حوالي ستة أسابيع من العملية . وإذا كانت لديك أية تساؤلات فلا تتردد في استشارة طبيبك .

المعاشرة الزوجية وفشل القلب :
يشكو المريض المصاب بفشل القلب من ضيق النفس عند القيام بالجهد ، ومن الإعياء والتعب العام. وقد يشكو المريض من ضيق في النفس عند المعاشرة الزوجية . وينصح باستشارة الطبيب ، الذي قد يوصي بتناول حبة إضافية من الحبوب المدرة للبول قبل المعاشرة الزوجية ، وربما احتاج الطبيب إلى تعديل العلاج . أما إذا كان الفشل القلبي متقدما ، فقد يحتاج الأمر إلى إدخال المريض للمستشفى عدة أيام ريثما تتحسن حالته ، ويعود إلى وضعه السابق .

توقيع 

 

مُكْتَظَّـه بـِ أوْجَاعْ !

فَ لآ تَسْـألـُونـٍـي عَن الوَجَع يوْماً
wisam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 20-08-2009, 05:20 PM   رقم المشاركة:4
مشرفة
[ .. مخملية بحرف نفيس .. ]
 
الصورة الرمزية wisam
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: حيثُ أَشعُرُ بالأمَــــآنُ حَوَلـه
المشاركات: 47,851
معدل تقييم المستوى: 1
wisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond repute

الجنس: انثى

افتراضي

تنظير القلب ( تصوير القلب الصدوي من خلال المريء ) T.E.E. Study



يعد هذا الفحص واحداً من أهم الفحوص الجديدة والمهمة جداً في تشخيص علل وأمراض القلب دون اللجوء إلى القثطرة . إجراء هذا الفحص يشبه إلى حد كبير أجراء تنظير المعدة والاثنا عشر .

1. كيف يتم عمل هذا الفحص ؟
يحضر المريض إلى المستشفى صائماً لمدة لا تقل عن ستة ساعات ثم يتم تخدير منطقة الحلق لديه بواسطة رش مخدر موضعي ( lidocaine ) حتى لا يشعر المريض بالغثيان عند إدخال المجس الخاص بالتصوير إلى المريء من خلال الفم والحلق . عندما يتخدر الحلق بشكل كامل يعطى المريض كمية بسيطة من مهدئDormicum )) ومسكن (Pethidine ) عن طريق الوريد . يبقى المريض واعياً و هادئاً . يتم بعد ذلك إدخال المجس الخاص إلى داخل المريء حتى يصل إلى المعدة. يرسل المجس الخاص موجات صوتية تنعكس على شاشة كمبيوتر خاصة وتكون الصور أوضح بكثير من الصور التي يمكن الحصول عليها لدى تصوير القلب بالصدى من خلال الصدر ( التصوير السطحي أو الخارجي ) يمكن الحصول على صور ثنائية الأبعاد للقلب المتحرك بكافة أجزاءه بالإضافة إلى استعمال الدوبلر و الألوان لدراسة وظائف الصمامات داخل القلب . يبقى المريض مضطجعاً على جنبه الأيسر خلال الفحص وقد يلزم إعطاؤه جرعاً إضافية من المهدئ وربما المسكن عن طريق الوريد .

2. كم يستغرق عمل هذا الفحص من وقت ؟
يحتاج تنظير القلب إلى ما يقارب النصف ساعة إلى ساعة لإكماله وربما أكثر من ذلك خاصة إذا ما استعمل خلال العمليات الجراحية للقلب .

3. ما أهمية هذا الفحص ؟
أهمية تنظير القلب أنه يعطينا صورة واضحة جداً عن حجر وصمامات القلب وعن جريان الدم خلال القلب . يمكن من خلاله دراسة بعض الأماكن التي لا يمكن دراستها بوضوح بواسطة التصوير الصدوي السطحي للقلب مثل رؤية جيب الأُذينة اليسرى والتي قد تختبئ فيها خثرات دموية قد تتسبب في حدوث نوبات فالج مؤقت أو دائم وكذلك الخثرات داخل الأذينتين أو البطنيين وربما أهم من ذلك دراسة وظيفة الصمامات المعدنية خاصة عند حدوث مشاكل فيها مثل تكون خثرات دموية عليها أو نتوءات نسيجية أو ارتجاع للدم من خلالها .

و كذلك دراسة وجود فتحات خلقية داخل القلب بين الأذينتين أو البطينين دون اللجوء إلى القثطرة ودراسة وجود أورام حميدة أو خبيثة داخل حجر القلب . أحد أهم استعمالات هذا الفحص هي في حالات الالتهابات الجرثومية داخل القلب ، الالتهابات على الصمامات الطبيعية و الاصطناعية حيث تمكن الطبيب من رؤية الزوائد الملتهبة ووجود تجمعات من الصديد ( الدمامل ) حول الصمامات . وكذلك دراسة أسباب الجلطات الدماغية ( نقص التروية الدماغية ) عند الأشخاص صغيري السن حيث يمكن أن يكون السبب علة بسيطة في أحد الصمامات أو فتحة صغيرة بين الأذينتين أو خثرة صغيرة في جيب الاذينة اليسرى أو داخل البطين الأيسر .

يمكننا هذا الفحص من دراسة وظيفة عضلة القلب بشكل واضح وخاصة عند الحالات التي لا يمكن الحصول على صورة واضحة للقلب بواسطة التصوير الصدوي السطحي مثل عندما يعاني المريض من انتفاخ الرئتين أو عند حالات السمنة المفرطة . ومن أهم استعمالاته حالات تسلخ ( تمزق ) الشريان الأبهر ( الأورطي ) . دون الحاجة إلى تحريك المريض من سريره حيث يمكن إجراء الفحص في غرفة المريض و خلال دقائق من دخوله إلى المستشفى بدلاً من إجراء قثطرة قد يصاحبها خطورة في مثل هذه الحالات .

يستعمل كذلك لتشخيص حالات العيوب الخلقية في القلب بشتى أنواعها دون إجراء قثطرة للقلب، وفي متابعة هذه الحالات بعد التداخل الجراحي لتصليح هذه العيوب . من الممكن مشاهدة مخرج الشرايين الإكليلية للقلب حيث يمكن رؤية الشريان الأيسر الأساسي وتفرعاته الأساسية بوضوح و كذلك مخرج الشريان الإكليلي الأيمن .

يستعمل هذا الإجراء قبل إعطاء صدمة كهربائية لتنظيم ضربات القلب في حالات الارتجاف الأذيني للتأكد من خلو الأذينة اليسرى من الجلطات الدموية وبالتالي منع حدوث مشاكل قد تنتج عن تحرك هذه الجلطة إلى الدماغ عند إعطاء الصدمة الكهربائية .

يستعمل تنظير القلب لدراسة المشكلات التي يمكن أن تحدث بعد احتشاء عضلة القلب- مثل تمزق أوتار الصمام الميترالي وما يصاحب ذلك من ارتجاع شديد من الصمام وحالات تكون فتحات بين البطينين بسبب احتشاء عضلة القلب .

يمكن استعمال تنظير القلب خلال عمليات القلب خاصة عند عمليات ترميم الصمام الميترالي حيث يمكن التأكد من أن الصمام قد تم ترميمه بشكل جيد قبل أن توقف الأجهزة التي تساعد القلب خلال العملية الجراحية .

يمكن مشاهدة الترسبات الدهنية داخل الشريان الأورطي والتي يمكن أن تتسبب في حدوث نوبات قصور تروية دماغيه وحالات فالج .

وهناك استعمالات أخرى متعددة لهذا الجهاز الذي يمكننا من مشاهدة داخل القلب بشكل واضح جداً .

4. هل هناك مخاطر من هذا الفحص ؟
المخاطر نادرة الحدوث إذا كان الشخص الذي يقوم به أصبحت لديه الخبرة الطويلة في إجرائه .
قد يشعر المريض ببعض الألم في الحلق بعد الانتهاء من الفحص . نادراً جداً ما تحدث التهابات رئوية إذا ما تناول المريض طعاماً قبل أن يزول مفعول المخدر من الحلق حيث يمكن أن يدخل جزء من الطعام إلى القصبات الهوائية و يؤدي إلى التهاب.

نادراً ما تحدث مشاكل في المريء وتحدث إذا كان هناك عيوب خلقية فيه مثل جيوب أو أغشيه إضافية في المريء .

نادراً ما ينزف المريض من فمه أو من المريء وقد يحدث هذا إذا كان المريض يعاني من حالات نزف خلقية أو إن كان يتناول مميعاً للدم وكانت نسبة التميع مرتفعة ومما لا شك فيه أن الاستعمال الخاطئ لأي جهاز من الممكن أن يؤدي إلى حدوث مشكلات كان من الممكن تفاديها.
باختصار يعتبر تنظير القلب إضافة مهمة جداً إلى قائمة الوسائل الحديثة المتاحة لتشخيص أمراض القلب .



ماذا بعد عمليات القلب الجراحية



متى أستطيع العودة لممارسة حياتي العادية ؟
يحتاج المريض عادة إلى فترة تتراوح ما بين 6 - 8 أسابيع للتماثل للشفاء بعد عمليات القلب وخلال تلك الفترة ستعود تدريجيا إلى مستوى النشاط الذي كنت تمارسه قبل العملية . ولكن عليك أن تزيد نشاطك تدريجيا بالقدر الذي لا تشعر معه بالتعب والإعياء .


ابدأ نشاطك بالقدر الذي كنت عليه عند خروجك من المستشفى ، وزده تريجيا ويوما بعد يوم . ولا شك أن المشي هو أفضل الرياضات . خذ الأمور بحكمة وروية ولا تجهد نفسك ، ولا تحملها ما لا تطيق .

" لا يكلف الله نفسا إلا وسعها "وينبغي عدم رفع أي شيء يزيد وزنه على 5 كغ خلال فترة الأسابيع الستة التي تعقب العملية ويمكن ممارسة الأعمال التي تحتاج إلى مجهود عضلي بعد 3 أشهر من العملية . أما الأعمال المكتبية أو الإشرافية فيمكن ممارستها بعد 6 أسابيع .

متى يمكنني صعود الدرج ؟
يمكن البدء بصعود الدرج في اليوم الخامس بعد العملية بالقدر المستطاع . ولكن تذكر أن صعود الدرج يحتاج إلى مجهود أكبر من المشي العادي . فخذ وقتك عند صعود الدرج و لا تتسرع . وحاول أن تستريح أثناء صعودك الدرج ولو للحظات .

متى أستطيع الاستحمام ؟
الاستحمام جيد - كما ذكرنا - منذ اليوم الثالث بعد العملية . وستحسن في البداية الجلوس على كرسي عند الاستحمام حتى تسترد قوتك تماما . اغسل الجرح بالماء والصابون بلطف ، وتجنب فرك الجرح . وينصح بأن يرافقك أحد من أهلك لمساعدتك في ذلك . لا تغلق باب الحمام عليك في الفترة الأولى .

متى أستطيع قيادة السيارة ؟
ينصح بعدم قيادة السيارة في الأسابيع الستة الأولى عقب العملية الجراحية . أما السيارات التي تحتاج قيادتها لمجهود عضلي فينصح بعدم قيادتها في الأشهر الثلاثة الأولى. وخلال ذلك حاول تجنب السفر لمسافات طويلة . وإذا اضطررت إلى ذلك فحاول إيقاف السيارة كل ساعة أو ساعتين . حاول أن تمشي ولو لوقت قصير ثم تابع السفر.

متى أستطيع السفر إلى بلدي بالطائرة ؟
يمكن السفر بعد التأكد من حالة المريض الصحية وسلامة الجروح ، وذلك أثناء زيارة المريض للعيادة بعد أسبوعين من خروجه من المستشفى . ولا مانع في أن يكون السفر بالطائرة أو السيارة .

متى أستطيع ممارسة السباحة ؟
إذا كانت حالة المريض مستقرة ولم تكن هناك أية مضاعفات ، فيمكن السماح للمريض بممارسة السباحة بعد حوالي ثلاثة أشهر من العملية .

متى أستطيع المعاشرة الزوجية ؟
يمكن ممارسة الجماع ( المعاشرة الزوجية ) بصورة شبه طبيعية بعد حوالي ستة أسابيع من العملية .

أشكو من ألم في الصدر . ماذا أفعل ؟
كثيرا ما يشكو المرضى بعد عمليات القلب من ألم في الصدر أو الظهر أو الكتفين . وهذا أمر طبيعي متوقع بعد فتح الصدر . وغالبا ما تختفي هذه الآلام تدريجيا خلال شهرين أو ثلاثة أشهر . وتزول هذه الآلام عادة باستعمال الأقراص المسكنة مثل الباراسيتامول . ويحتاج الأمر إلى شيء من الصبر .
قال تعالى : { إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب } الزمر 10 .
ولكن ينبغي تمييز هذه الآلام عن ألم الذبحة الصدرية . فرغم أن عمليات وصل الشرايين التاجية تزيل عادة ألم الذبحة الصدرية ، إلا أنها قد لا تزيل تماما عند البعض .

فألم الذبحة الصدرية يحدث عادة عند الجهد ، ويزول بالراحة ، أو باستعمال حبوب النيتروغليسيرين . أما ألم الجرح فقد يزداد بالجهد وخاصة عند تحريك الساعدين أو حمل شيء ما . كما أنه قد يزداد بالضغط على الصدر أو عند السعال .

متى يشفى جرح الصدر ؟
قد يشكو البعض من حكة أو خدر وتنميل مكان الجرح . وقد يلاحظ خروج قليل جدا من المفرزات من جرح الصدر . وغالبا ما تختفي هذه الشكايات تدريجيا .

وينصح بعدم وضع أية مساحيق أو محاليل أو دهون على الجرح . ولكن ينبغي أن تستشير طبيبك فورا إذا ما لاحظت وجود علامات التهاب في الجرح كحدوث تورم في مكان الجرح واحمرار أو سخونة موضعة ، أو خروج مفرزات كثيرة من الجرح


النوبة القلبية والذبحة الصدرية Heart Attack and Angina


حدث الذبحة الصدرية نتيجة انخفاض مفاجئ في كمية الدم الواصل إلى القلب. ويحدث هذا بسسب تضيق الشرايين التاجية وعادة ما يكون نتيجة لترسب الكولسترول في الشريان مسببا تصلب الشرايين. وعند توقف الدم عن الوصول الى خلايا عضلات القلب بسبب الانسداد التام للشرايين لفترة طويلة قد تحدث الوفاة بسبب موت الخلايا لعدم حصولها على الأوكسجين اللازم.


إذا كانت نسبة تضيق الشرايين بحدود 75 %، فإن القلب يحصل على ما يكفي من الأوكسجين شريطة أن يكون الشخص في راحة تامة. أما إذا قام الشخص بفعالية ما، او تعرض الى ضغط نفسي فإن ضربات القلب قد ترتفع الى 200ضربة بالدقيقة الواحدة وحينها قد يشكل ذلك خطراً على القلب. إضافة الى ذلك فإن ضغط الدم قد يرتفع هو الآخر، مما يتسبب في المزيد من الجهد على القلب. وعند تعرض إي عضلة من عضلات القلب الى نقص في كمية الأوكسجين، يحدث الألم الذي يدعى بالذبحة الصدرية. وقد يزول الالم بسرعة كبيرة بسبب زوال الجهد على عضلات القلب وبالتالي فإن الدم الواصل اليها سيكون كافياً لحركتها. فعلى سبيل المثال فإن صعود السلم قد يسبب الذبحة الصدرية التي قد تزول بزوال المؤثر بعد راحة بسيط في أعلى السلم .

الفعاليات التي قد تتسبب في الذبحة الصدرية
المشي على منحدر من الارض الى الاعلى.
المشي عكس اتجاه الريح
الركض (وراء الباص مثلاً)
المشي السريع بعد وجبة غذاء
الاجهاد العاطفي بعد خبر غير سار أو مشادة كلامية
تلقي اخبار مفرحة جداً كأن يربح الشخص الجائزة الكبرى

اما النوبة القلبية فتحدث بسبب الانسداد الكامل لاحد شرايين القلب. وهذا ما يسبب موت خلايا القلب في منطقة التزود بالدم.

موقع وطبيعة الآلام
يحدث الالم الذي يصاحب النوبة والذبحة الصدرية في نفس الموقع من الصدر. وعادة ما يكون في منطقة فوق الثدي ويغطي مساحة في حجم قبضة اليد. وعادة ما لا يبقى موقع الالم في نفس المنطقة وإنما يتحرك وينتقل الى خارج المنطقة بشكل شعاعي من الصدر باتجاه الحنجرة والفكين ويصاحب ذلك الم في الذراع الذي غالباً ما يكون الأيسر. وقد يبدأ الالم في الذراع قبل ان يحس به الفرد في المنطقة الصدرية والتي ينتقل اليها بعد فترة قصيرة. من الصعب على من أصيب بالذبحة ان يحدد طبيعة الآلام المصاحبة لها.

فمنهم من يصف الألم بحز السكين (لذا الاسم الذبحة) ، ومنهم من يصفه بالثقل الهائل على الصدر، ومنهم من يقول أنه يشبه الإحساس بالضيق أو ما يشبه الحرقة المعدية. أما فترة الإحساس بالألم، فهي أطول بكثير في النوبة القلبية منها في الذبحة الصدرية.

تكون الفترة الزمنية للألم في الذبحة الصدرية دقائق معدودة تزول بعد فترة راحة بسيطة. أما آلام النوبة القلبية فلا تزول بعد فترة راحة وتستمر لفترة أطول بكثير قد تصل الى نصف ساعة او قد تستمر حتى لعدة ساعات مما قد يتسبب في تلف عضلات القلب.

قد تصاحب النوبة القلبية بعض الاعراض مثل الغثيان وصعوبة التنفس وسوء الهضم.


العوامل المساعدة للاصابة بامراض القلب
الجنس :نسبة إصابة الرجال بامراض القلب اكثر منها في النساء
العمر
العامل الوراثي
الاصابة بارتفاع ضغط الدم
الاصابة بمرض السكر
تناول الاغذية الغنية بمادة الكولسترول
التدخين
السمنة المفرطة
عدم ممارسة الرياضة


طرق العلاج
الادوية
توسيع الشريان بالبالون
وضع الدعامات المعدنية في منطقة التضيق الشرياني
عملية زرع الشرايين
العلاج باليزر

تشخيص حالة المريض القلبي


يمكن الوصول إلى تشخيص دقيق للمرض القلبي بأربع طرق تشخيصية هي : القصة السريرية الكاملة والفحص السريري الدقيق وتخطيط القلب الكهربائي وصورة الصدر الشعاعية . كما يمكن اللجوء إلى طرق أخرى استقصائية(مثل فحص الجهد الحركي التدرجي وتصوير القلب بالصدى والدوبلر) لتأكيد التشخيص أو للحالات التي لم تشخص بالطرق الآنفة الذكر.

القصة السريرية :

يجب أن يركز في القصة السريرية على الأعراض التالية :

1. ارتفاع الضغط في الأوردة الرئوية : الذي يسبب الزلة التنفسية والزلة الاضطجاعية والزلة الاشتدادية الليلية والسعال ونفث الدم وذلك نتيجة لارتفاع الضغط في الأوردة القصبية.

2. قصور التروية الإكليلية : الذي يسبب خناق الصدر وقد يتطور إلى احتشاء العضلة القلبية .

3. التحويلة من الأيمن إلى الأيسر : ويؤدي إلى الزراق والزلة التنفسية ووضعية القرفصاء الجهدية ونوبة الغشي .

4. استرخاء القلب الاحتقاني : ويؤدي إلى انتباج (تضخم) أوردة العنق ،وألم وضخامة الكبد ووذمة في الكاحلين .

5. نقص نتاج القلب : ويؤدي إلى الوهن والزلة التنفسية .

6. اللانظمية القلبية : وتؤدي إلى الخفقان أو إلى الغشي .



1.الأعراض الناجمة عن ارتفاع الضغط الشرياني في الأوردة الرئوية :

· الزلة الجهدية : وهي صعوبة التنفس أو قصر النفس الجهدي أو جوع الهواء الجهدي الذي يزيد عما يتوقع من عمر المريض ولياقته البدنية أو شدة الجهد المبذول . يؤدي إلى ارتفاع الضغط الانبساطي في البطين الأيسر المريض ومنه إلى الأذينة اليسرى، أو ارتفاع الضغط في الأذينة اليسرى عند وجود انسداد لمدخل البطين الأيسر (التضيق التاجي) ومنه إلى الأوردة الرئوية ونسج الرئة الخلالية .

· الزلة الاضطجاعية : زلة أثناء الاضطجاع تخف بالجلوس تنجم عن نزوح الدم إلى القلب والدوران الرئوي من أوردة الطرفيين السفليين .

·الزلة الاشتدادية الليلية : زلة شديدة توقظ المريض من نومه وتجبره على الجلوس أو الوقوف وفتح الشباك وغالباً ما تترافق بسعال جاف ووزيز تزول بعد 10-20دقيقة تنجم عن عودة السوائل الخلالية النازحة من الأوعية نهاراً إلى الدوران مؤدية إلى ارتفاع تدريجي في ضغط الأوردة الرئوية .
· وذمة الرئة الحادة : زلة حادة شديدة تترافق بسعال مع قشع رغوي أبيض أو زهري مع زرقة وتعرق وتسرع قلب وارتفاع ضغط شرياني وخراخر رطبة منتشرة في الساحتين الرئويتين . تحدث عندما يرتفع ضغط الأوردة الرئوية لأكثر من 40مم من الزئبق والذي يتغلب على الضغط الحلولي للشعيرات الرئوية عندها تنتح كمية كبيرة من السوائل إلى الحويصلات الرئوية وقد تتفجر بعض الشعيرات مؤدية إلى القشع الزهري .



درجات الزلة :

1. درجة 1(خفيف) : زلة عند جهد غير طبيعي (ركض، صعود مرتفع ).

2. درجة 2(متوسطة) : زلة عند المشي على أرض مستوية .

3. درجة 3(شديدة) : عدم القدرة على متابعة المشي حتى على أرض مستوية .

4. درجة4(شديدة جداً) : عدم القدرة على القيام بأي جهد .

· السعال : يؤدي ارتفاع الضغط في الأوردة الرئوية إما إلى سعال جاف أثناء الجهد أو إلى سعال منتج مع وزيز وذلك بسبب انتباج (تضخم) مخاطية القصبات الناجم عن ارتفاع الضغط في الأوردة القصبية التي تصب في الأوردة الرئوية المرتفع ضغطها .

· نفث الدم : ينجم عن انبثاق الأوردة الرئوية المرتفع ضغطها كما ذكر .



2.الأعراض الناجمة عن قصور التروية الإكليلية :

· خناق الصدر : ألم ضاغط أو عاصر أشده خلف القص أو في مقدم الصدر بمستوى عرضاني ينتشر إلى الكتفين والعنق والفك السفلي وإلى أحد أو كلا الطرفين العلويين حتى الأصابع الإنسية . يحدث الألم أثناء الجهد ويزول بعد دقيقتين إلى ثلاثة من توقفه . قد يثار الألم بالكرب النفسي والوجبات الثقيلة وهو نتيجة قصور التروية الإكليلية المؤدي إلى تراكم المستقلبات التي تنبه النهايات العصبية في القلب .

· احتشاء العضلة القلبية : يشبه ألم احتشاء العضلة القلبية ألم الخناق في صفاته وانتشاراته لكنه أشد ويستمر مدة قد تطول إلى يوم أو يوميين وقد يترافق بتعرق بارد أو غثيان أو قيئ .أما أسباب نقص التروية القلبية فهي :

1. تضيق في الشرايين الإكليلية نتيجة صفيحة تصلبية أو تضيق فوهة الشرايين الإكليلية أو بالالتهاب السفلسي .

2. نقص قدرة الدم الحاملة للأكسجين كما في فقر الدم الشديد .

3. زيادة طلب العضلة القلبية للأكسجين كضخامة العضلة القلبية الشديدة في تضيق الأبهر والنظم السريع في تسرعات القلب الاشتدادية .


3.أعراض التحويلة من القلب الأيمن للأيسر :

تؤدي التحويلة من الأيمن إلى الأيسر إلى زرقة مركزية تزداد عند الجهد أو البكاء وإلى تبقرط في الأصابع والأباخس (أصابع القدمين)وإلى زلة تنفسية نتيجة نقص مستوى الدم الشرياني من الأكسجين الذي يحرض المستقبلات الكيميائية في الجسم السباتي ومركز التنفس . وتشاهد وضعية القرفصاء غالباً مرافقة لرباعي فالو لكنها ليست خاصة به . تزيد هذه الوضعية من محتوى الأكسجين الشرياني بآليات غير معروفة تماماً.

تحدث هجمات الغشي غالباً نتيجة الكرب النفسي وتعزى إلى تشنج في قمع البطين الأيمن محدثة نقصاً شديداً في الدوران الرئوي ونقصاً شديداً في التروية الدماغية وقد تنتهي بالموت إذا طالت .


4.أعراض استرخاء القلب الاحتقاني :

يؤدي نقص نتاج القلب إلى تفعيل جهاز الرينين-أنجيوتنسين-ألدسترون الذي يحبس الصوديوم والسوائل. ويتظاهر بوذمة في المناطق المتأثرة بالجاذبية كالكاحلين في آخر النهار والظهر والعجز بعد الاستلقاء المديد.

يجب تفريق وذمة الكاحلين القلبية عن الوذمة الكلوية وانسداد الأوعية اللمفية والتهاب الوريد العميق وتشمع الكبد وعن الوذمة الطبيعية عند النساء وخاصة قبيل الدورة الطمثية . كما يؤدي الاسترخاء القلبي إلى آلام بطنية نتيجة احتقان الكبد ويكشف الفحص السريري السبب الذي أدى إلى استرخاء القلب .

5.ألم البطن :
ألم ممض في أعلى البطن قد يكون حاداً مقلداً التهاب المرارة الحاد ينجم عن احتقان وتوذم الكبد وتمدد في محفظتها .



6.الوهن وعدم تحمل الجهد :
يتعب المريض بسرعة وذلك لعدم قدرته على زيادة نتاج القلب لمواجهة المتطلبات الاستقلابية ونقص الأكسجة الشريانية .



7.أعراض اللانظمية القلبية :

· الخفقان : هو الشعور الشخصي بضربات القلب التي قد تكون ضربات قوية أو سريعة أو غير منتظمة تنجم عن اللانظمية القلبية كخوارج الانقباض المتعددة أو تسرع القلب أو الرجفان الأذيني .
· الغشي القلبي : غشي ناجم عن توقف فجائي في التروية الدماغية نتيجة لتوقف الضخ القلبي ، يؤدي إلى فقد وعي فجائي مع شحوب شديد وتوسع الحدقة وقد تحدث اختلاجات صرعية. وعندما يعود الضخ القلبي يعود الوعي بسرعة مع توهج في الجلد ناجم عن توسع شديد في الأوعية . يحدث الغشي القلبي نتيجة احصار قلب تام مع هجمات قصيرة من توقف القلب ، أو رجفان بطيني (هجمات ستوكس أدامز) أو تضيق شديد في الصمام الأبهري ويحدث الغشي الجهدي هنا نتيجة لتسرعات القلب الاشتدادية أو نتيجة انسداد مدخل البطين الأيسر بورم مخاطي أو خثره كروية .

تحياتي للجميع
وشفانا الله وأياك من كل مكروه

توقيع 

 

مُكْتَظَّـه بـِ أوْجَاعْ !

فَ لآ تَسْـألـُونـٍـي عَن الوَجَع يوْماً
wisam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 21-08-2009, 06:14 PM   رقم المشاركة:5
[ .. حكاية صمت .. ]
 
الصورة الرمزية DaReeN
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: حي البساتين - جنين - فلسطين
العمر: 23
المشاركات: 2,643
معدل تقييم المستوى: 0
DaReeN is on a distinguished road

الجنس: انثى

افتراضي

يسلموووووووووووووووووووووووووو كلك زووووووووووووووووء

توقيع 

 

DaReeN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 21-08-2009, 10:40 PM   رقم المشاركة:6
مشرفة
[ .. مخملية بحرف نفيس .. ]
 
الصورة الرمزية wisam
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: حيثُ أَشعُرُ بالأمَــــآنُ حَوَلـه
المشاركات: 47,851
معدل تقييم المستوى: 1
wisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond repute

الجنس: انثى

افتراضي

شكرا للمرور ..

توقيع 

 

مُكْتَظَّـه بـِ أوْجَاعْ !

فَ لآ تَسْـألـُونـٍـي عَن الوَجَع يوْماً
wisam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 22-01-2010, 10:24 PM   رقم المشاركة:7
أول الطريق
 
تاريخ التسجيل: Jan 2010
المشاركات: 130
معدل تقييم المستوى: 0
DR.BELAL is on a distinguished road
افتراضي

شكرا عالمعلومات القيمه

DR.BELAL غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 26-01-2010, 06:51 PM   رقم المشاركة:8
مشرفة
[ .. مخملية بحرف نفيس .. ]
 
الصورة الرمزية wisam
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: حيثُ أَشعُرُ بالأمَــــآنُ حَوَلـه
المشاركات: 47,851
معدل تقييم المستوى: 1
wisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond repute

الجنس: انثى

افتراضي

مشكور للمرور ..

توقيع 

 

مُكْتَظَّـه بـِ أوْجَاعْ !

فَ لآ تَسْـألـُونـٍـي عَن الوَجَع يوْماً
wisam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 19-02-2010, 01:06 AM   رقم المشاركة:9
أول الطريق
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 1
معدل تقييم المستوى: 0
el melegy is on a distinguished road
افتراضي

موضوع رائع يعطيكى الف عافية ع المجهود

el melegy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 20-02-2010, 08:56 PM   رقم المشاركة:10
مشرفة
[ .. مخملية بحرف نفيس .. ]
 
الصورة الرمزية wisam
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: حيثُ أَشعُرُ بالأمَــــآنُ حَوَلـه
المشاركات: 47,851
معدل تقييم المستوى: 1
wisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond repute

الجنس: انثى

افتراضي

أشكرك للمرور

توقيع 

 

مُكْتَظَّـه بـِ أوْجَاعْ !

فَ لآ تَسْـألـُونـٍـي عَن الوَجَع يوْماً
wisam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 03-10-2010, 10:15 PM   رقم المشاركة:11
مراقبة عامة
[ .. عقل بنكهة خاصة .. ]
 
الصورة الرمزية دلوعة التوجيهي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: من هنـــــا
العمر: 24
المشاركات: 22,743
معدل تقييم المستوى: 0
دلوعة التوجيهي is on a distinguished road

الجنس: انثى

افتراضي

شكرااا

دلوعة التوجيهي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 05-10-2010, 07:36 PM   رقم المشاركة:12
مشرفة
[ .. مخملية بحرف نفيس .. ]
 
الصورة الرمزية wisam
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: حيثُ أَشعُرُ بالأمَــــآنُ حَوَلـه
المشاركات: 47,851
معدل تقييم المستوى: 1
wisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond repute

الجنس: انثى

افتراضي

نورتي دلوعه

توقيع 

 

مُكْتَظَّـه بـِ أوْجَاعْ !

فَ لآ تَسْـألـُونـٍـي عَن الوَجَع يوْماً
wisam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 09-10-2010, 11:22 AM   رقم المشاركة:13
مراقبة عامة
[ .. سحابة تتقاطر عطرا .. ]
 
الصورة الرمزية نارا
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الاردن
المشاركات: 24,762
معدل تقييم المستوى: 1
نارا has a reputation beyond reputeنارا has a reputation beyond reputeنارا has a reputation beyond reputeنارا has a reputation beyond reputeنارا has a reputation beyond reputeنارا has a reputation beyond reputeنارا has a reputation beyond reputeنارا has a reputation beyond reputeنارا has a reputation beyond reputeنارا has a reputation beyond reputeنارا has a reputation beyond repute

الجنس: انثى

افتراضي

موضوع رائع وسام.
اشكرك .. واتمنى دوام الصحه للجميع

توقيع 

 

سيّرِيْ بـِبطءٍ آيتُهَا الحيَاة ., لكي أرَاكِ بِكامِلْ النقصَانَ حَولِيْ .,
كَمْ نسيتك فِيْ خضمّك بَاحِثاً عنِيْ وعنك ., وَكُلمَا أدركتُ سراً منك .,
قلتُ بـِ قسوه : مَا أجهلك ., قل للغياب ., نقصتنِيْ .,!
وأنآ حضرتُ لأكملك .,
نارا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

قديم 02-11-2010, 07:22 PM   رقم المشاركة:14
مشرفة
[ .. مخملية بحرف نفيس .. ]
 
الصورة الرمزية wisam
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
الدولة: حيثُ أَشعُرُ بالأمَــــآنُ حَوَلـه
المشاركات: 47,851
معدل تقييم المستوى: 1
wisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond reputewisam has a reputation beyond repute

الجنس: انثى

افتراضي

وانا اتمنى ذلك ايضا
نورتي نارا ..

توقيع 

 

مُكْتَظَّـه بـِ أوْجَاعْ !

فَ لآ تَسْـألـُونـٍـي عَن الوَجَع يوْماً
wisam غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس مشاركة محذوفة

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أمراض, لتشخيص, الأساسية, الاختبارات, القلب

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اضطراب الساعة البيولوجية يسبب أمراض القلب دلوعة التوجيهي مـنـتـدى الـصـحـة والـطـب 1 19-07-2011 10:41 PM
القرع العسلي يعالج مشاكل العيون..القرع يحمي من أمراض القلب..ملين للمعدة ومنشط للكبد. النورس مـنـتـدى الـصـحـة والـطـب 1 07-09-2010 12:26 PM
البندورة تقي من أمراض القلب والجلطة النورس مـنـتـدى الـصـحـة والـطـب 0 03-06-2009 05:32 AM
انتشار أمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء wisam مـنـتـدى الـصـحـة والـطـب 5 28-01-2009 11:37 PM
فحص جديد للدم أدق في تشخيص أمراض القلب براء الايام مـنـتـدى الـصـحـة والـطـب 2 28-07-2008 06:50 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
تنبيه : كل ما يكتب في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى